بدرية البشر مرشحة للفوز بالجائزة العالمية للرواية العربية

 بدرية البشر

بدرية البشر

الرواية المرشحة

الرواية المرشحة

ترشحت الكاتبة السعودية بدرية البشر للفوز بالجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) عن روايتها "غراميات شارع الأعشى"، وجاء ترشيحها من خلال الإعلان في أبو ظبي عن القائمة الطويلة للروايات المرشّحة لنيل الجائزة العالمية للرواية العربية للعام 2014. 
 
رواية "غراميات شارع الأعشى" للكاتبة البشر هي الرواية التي أصدرتها دار الساقي للنشر عام 2013م، وتتلخص بأسلوب سلس لا يخلو من التشويق بطرح قصة فتاة تواجه عائلتها التي تعارض ارتباطها العاطفي لتصبح قصّتها، كبقية حكايا الحب في شارع الأعشى، من دون ثمر. 
 
عُرفت الكاتبة والروائية بدرية البشر المتزوجة من الفنان السعودي المشهور ناصر القصبي، بإثارتها الجدل لمرات عديدة بسبب آرائها في مختلف القضايا التي تهم المجتمع السعودي، وأصدرت العديد من الروايات منها ما صدر لها في القصّة القصيرة "حبة الهال" و"مساء الأربعاء" و"نهاية اللعبة"، وفي الرواية "هند والعسكر" و"الأرجوحة".
 
القائمة الطويلة للروايات المرشّحة
اشتملت القائمة الطويلة للروايات المرشّحة لنيل الجائزة العالمية للرواية العربية للعام 2014 على 16 رواية صدرت خلال الاثنى عشر شهرًا الماضية، لكتاب من تسع دول عربية، اختيرت من بين 156 رواية ينتمي كتابها إلى 18 دولة عربية.
 
أوضحت إدارة الجائزة في بيان إن القائمة الطويلة للروايات المرشحة تضمنت الروايات التالية:
 
ثلاث روايات من العراق وهي (ليل علي بابا الحزين) لعبد الخالق الركابي و(طشاري) لإنعام كجه جي و(فرانكشتاين في بغداد) لأحمد سعداوي، وثلاث روايات من مصر هي (الإسكندرية في غيمة) لإبراهيم عبد المجيد و(منافي الرب) للمصري أشرف الخمايسي و(الفيل الأزرق) لأحمد مراد، وثلاث روايات من المغرب هي (تغريبة العبدي المشهور بولد الحمرية) لعبد الرحيم الحبيبي و(طائر أزرق نادر يحلق معي) ليوسف فاضل و(موسم صيد الزنجور) لإسماعيل غزولي.
 
أما الرواية السعودية الوحيدة التي تشارك في المسابقة فهي الرواية المرشحة للكاتبة بدرية البشر (غراميات شارع الأعشى)، هذا بالإضافة إلى رواية (في حضرة العنقاء والخل الوفي) للكويتي إسماعيل فهد إسماعيل، و(رماد الشرق: الذئب الذي نبت في البراري) للجزائري واسيني الأعرج ، و(لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة) للسوري خالد خليفة، و(حامل الوردة الأرجوانية) للبناني أنطون الدويهي، وأيضاً رواية (336) للسوداني أمير تاج السر و(شرفات الهاوية) للفلسطيني إبراهيم نصر الله.
 
يُشار إلى أن الجائزة العالمية للرواية العربية هي النسخة العربية لجائزة بوكر الأدبية، وأنشئت هذه الجائزة في عام 2007 بأبو ظبي وتم تنظيمها بالاشتراك بين مؤسسة جائزة بوكر البريطانية ومؤسسة الإمارات ومعهد وايدنفيلد للحوار الاستراتيجي، وتمنح الجائزة في مجال الرواية حصريًا، ويتم ترشيح ست روايات لتتنافس فيما بينها على الجائزة. وأوضح البيان إن القائمة القصيرة التي تضم ستة أعمال سيعلن عنها في العاشر من فبراير 2014م، أما الرواية الفائزة بالجائزة وقدرها 50 ألف دولار فسيعلن عنها في حفل يقام يوم 29 ابريل عشية افتتاح معرض أبوظبي الدولي للكتاب، بالإضافة إلى 10آلاف دولار ينالها كل مؤلف وصلت روايته للروايات الستة المرشحة للفوز بالجائزة.