فوز أربع سيدات بجائزة خادم الحرمين للترجمة

تستضيف مدينة ساو باولو البرازيلية حفل تكريم الفائزين بـ"جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة" في دورتها السادسة، والذي سيقام يوم الاثنين 21 من شهر أكتوبر الجاري، والتي يسلمها للفائزين الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب وزير الخارجية، رئيس مجلس إدارة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة، رئيس مجلس أمناء الجائزة.
 
استقبلت الجائزة كما كبيرا من الأعمال ذات المستوى الرفيع التي قدمها خيرة المترجمين وكبريات الهيئات العلمية والبحثية والأكاديمية على مستوى العالم، ولقد كان للنساء نصيب في هذه الجائزة الفريدة من نوعها، حيث فازت أربع سيدات شاركن فيها بمجالات مختلفة، وهن: 
 
الدكتورة ريم أبو رأس الطويرقي، الأستاذ المساعد بقسم الفيزياء بجامعة سعود، وكيلة شطر الطالبات بالجامعة، فازت بالجائزة في مجال العلوم الطبيعية، عن ترجمتها لكتاب "كيف تعمل الأشياء" من اللغة الإنكليزية.
 
وفازت الدكتورة سلوى سليمان نقلي، عميدة كلية البنات بجامعة اليمامة، بالجائزة في مجال العلوم الإنسانية، عن ترجمتها لكتاب "مقدمة في النقد الشعري المعرفي" تأليف بيتر ستوكويل، من اللغة الإنكليزية للعربية.
 
كما فازت الأستاذة رشا سعد زكي، مدرسة اللغة الإنكليزية، في مصر، بالجائزة عن ترجمتها لكتاب "الاقتصاد التطبيقي" تأليف توماس سويل. 
 
وفازت سيسليا مارتيني، أستاذة الفلسفة العربية والإسلامية، بجامعة بادوفا في إيطاليا، بالجائزة عن ترجمتها لكتاب "الفارابي" إلى اللغة الإيطالية، والتي تعد أول ترجمة من نوعها لهذا العمل الفلسفي والفكري الثمين.
 
وعبرت الفائزات الأربع عن سعادتهن بالفوز بهذه الجائزة الرفيعة، والتي تمثل أحد آليات مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز للحوار بين أتباع الثقافات، ومد جسور التواصل المعرفي والإنساني بين أبناء الثقافة العربية الإسلامية والثقافات الأخرى. وأثنت الفائزات بالجائزة على دور هذه الجائزة في تنشيط حركة الترجمة من وإلى اللغة العربية واختراق حواجز اختلاف اللغة من أجل رفد المكتبة العربية بالعلوم والمعارف الحديثة، والتعريف بإسهامات المبدعين والمثقفين والعلماء العرب في جميع دول العالم.