فرح يوسف لـ هي : أحلام ظلمتني بسلبيتها وتعليقاتها

فرح يوسف

فرح يوسف

فرح يوسف

فرح يوسف

أحلام

أحلام

فرح يوسف

فرح يوسف

حوار: زينة عبد الجليل في السابعة من عمرها وقفت لأول مرة أمام حشد من الشيخات في أبوظبي لغناء "ست الحبايب"، ومنذ ذلك الحين لم يتوقف طموح صاحبة الحنجرة الذهبية للغناء، حتى شاركت في الموسم الثاني من برنامج "أراب أيدول"، ووصلت بفضل موهبتها وصوتها الصادح إلى المرحلة الأخيرة من البرنامج. "هي" التقت السورية فرح يوسف خلال زيارتها الأخيرة في دبي، وكان معها لقاء سريع حدثتنا فيه عن آخر أخبارها: •ما هي خطواتك بعد "أراب أيدول"؟ -لا زلت في بداية مشواري، وما أخطط له الآن انني أريد له الاستمرار والثبات في عالم الفن، خصوصا أن شركة بلاتينيوم ريكوردز تبنّتني فنياً، وقمت بتوقيع عقد معهم، لكني لم أشتغل حتى الآن على أي عمل فني، لأني في فترة نقاهة، خصوصا مع الأوضاع الفنية السيئة في بلدي، حيث كنت أرغب بمشاركة فرحتي مع أهل بلدي، وأن يحتفلوا بي كما احتفلوا بمحمد عساف، وأحمد جمال، لكني لم أعلن عن لحظة وصولي إلى دمشق احتراما للظروف التي تمر بها. •كيف كنتِ تتقبلين انتقادات وآراء لجنة التحكيم؟ -لهم كل الاحترام، لكن تعليقات النجمة أحلام وعلى الرغم من طيبة قلبها، كانت قاسية، وانتقدتني في كثير من الأحيان، وشعرت بالظلم، خصوصا أنها توالت علي في الحلقات الأخيرة من البرنامج، والتي أثرت على نتيجة التصويت في النهائيات، وحرمتني أصواتا كثيرة، خصوصا أني كنت تحت تأثير ضغط من جميع الجوانب، إعلاميا، جسديا، ظروف بلدي، ابتعادي عن أهلي، خصوصا أني فقدت الكثير من أصدقائي في هذه الظروف. •شعرنا بحلقة من الحلقات بالدموع في عينيك بعد اتهام أحلام لكِ بالغرور، كيف تمالكتِ أعصابك؟ -بحكم أن البرنامج مباشر على الهواء، لا بد وأن أضبط أعصابي وأتقبل أي تعليقات أو انتقادات حتى لو كانت تأتي بنتيجة سلبية على نفسيتي، لكن لا أعلم السبب وراء اتهامها لي بالغرور رغم أن شخصيتي عكس ذلك تماما. •هل من تعاون مع الدكتور مجد ناجي؟ -على الصعيد الشخصي هو من أقرب الأصدقاء، ويتمتع بأخلاق عالية، وسأترك أسناني ليتصرف بها، وكلي ثقة بالنتيجة.