عندما يكذب الملياردير ريتشارد برنسون

Virgin A320 الطائرة الأولى في العالم ( الكذبة) بأرضية شفافة

Virgin A320 الطائرة الأولى في العالم ( الكذبة) بأرضية شفافة

الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون

الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون

صورة مركّبة عن الطائرة المزعومة ذات الأرضية الزجاجية الشفافة

صورة مركّبة عن الطائرة المزعومة ذات الأرضية الزجاجية الشفافة

بقلم: نبال الجندي نقلت وسائل الإعلام العربية والغربية عن الموقع الالكتروني الخاص بشركة الخطوط الجوية البريطانية، "فيرجين" Virgin Atlantic، صباح الأول من شهر ابريل خبراً مفاده أن الشركة تستعد لإطلاق خدمة جديدة وهي طائرة ذات أرضية شفافة مصنوعة من الزجاج، وذلك ليتمكن المسافرين من التمتع بمشاهدة الأرض من ارتفاع يصل إلى قرابة الألف قدم أو 10 آلاف متر. وقالت صحيفة "ديلي ميرور، يوم الإثنين، إن الطائرة ذات الأرضية الشفافة ستستخدمها شركة فيرجين في رحلاتها الداخلية فقط مبدئياً وبمعدل رحلة واحدة يومياً بين العاصمة البريطانية لندن ومدينة أبردين الاسكتلندية، وستجعل المسافرين يشعرون وكأنهم يمشون على الهواء". وأضافت أن شركة فيرجين حصلت إلى إذن خاص للتحليق فوق بحيرة، لوخ نيس، لتمكين المسافرين من التمتع بمشهد فريد للبحيرة الاسكتلندية على متن الطائرة ذات الأرضية الشفافة، المطابقة لمعايير طائرة (إيرباص A 320 ) باستثناء بعض التعديلات وقد موّل مشروع تلك الطائرة مالك شركة فيرجين، البريطاني ريتشارد برانسون صاحب سلسلة متاجر Virgin Megastore العالمية. كل هذا جميل ورائع ويجعل المرء يفكّر في تطوّر العلم والتكنولوجيا واين سيصل بهما الانسان. لكن المفاجأة الكبرى كانت أن الخبر كان "كذبة ابريل" ولا أساس له من الصحة على الإطلاق. فقد كذّبت صحيفة "دايلي ميرور" الخبر في تمام الساعة الثالثة بعض الظهر بتوقيت غرينيتش. وكان قد استرسل الملياردير برانسون في "فبركة الكذبة" بقوله شخصياً: "إن الطائرة هي الأولى من نوعها في العالم" وأنه لا يستطيع الانتظار لتجربة أول رحلة بنفسه على متنها وبرفقة عائلته". ولم يتوان عن وعد المسافرين المهتمين بالسفر على متن إحدى رحلات الطائرة الشفافة الأرضية بان تبدأ شركة الخطوط الجوية البريطانية "فيرجين" بتوفير الخدمة المذكورة للمسافرين اعتباراً من ابريل 2014. وهذه ليست المرة الأولى التي يطلق الملياردير برانسون هذا النوع من "الدعابات"، ويبدو أن الأمر أصبح عادة لديه نتمنى أن يتخلّى عنها قريباً. إذ ليس أجمل من الصدق حتى لو كان يخلو من روح النكتة.