علا الفارس ترد على كل من انتقدها واتهمها بالمبالغة

علا الفارس

علا الفارس

علا الفارس

علا الفارس

علا الفارس

علا الفارس

علا الفارس

علا الفارس

علا الفارس

علا الفارس

علا الفارس

علا الفارس

علا الفارس

علا الفارس

علا الفارس

علا الفارس

خاص بـ "هي": عدنان الكاتب Adnan ALkateb

اختارت النجمة العربية المتألقة مع Mbc علا الفارس مجلتنا "هي" لترد على كل من انتقدها واتهمها بالمبالغة عندما قالت: "أكاد أجزم بأن المرأة العربية الناضجة إن أحبت مستعدة لقطع أوتار نجاحها لتخيط أزرار قميص الرجل الذي تحب"..

وأضافت علا في مقالها الشهري الذي تخص به مجلتنا قائلة: لم أستغرب ذلك الانتقاد، ربما لأن  رجالا ونساء كثر، كانوا "ضحية" علاقات عانت من "هشاشة" مزمنة في عصر عَزَّ في كثير من فصوله صدق الحب، وندرَ فيه الوفاء، تشوهت الأخلاق والمبادئ، والنتيجة اختلاف معنى الحب، وكل وتفكيره ومصلحته... ربما لم يفهموني لأنهم لم يقرؤوا ما بين السطور، فالمرأة التي أعنيها هي تلك الناضجة عاطفيا.

وقالت علا أيضا: لم تنقرض بعد من اختارت الوفاء لكل مراحل حبها، وتغذيته بالحنان والعاطفة الصادقة لتنمو العلاقة بشكل سليم وصحي في كل مراحلها، وتتوج بسمو الحب والزواج، لكن في كثير من الأحيان تظلم "هي" مع رجل لا يعرف إلا "حرق المراحل"، أو ما أسميه "حب التيك أواي"، فتفضل الانسحاب لتكتفي برجلها حلما، على أمل أن تلتقي ذلك الناضج عاطفيا، الذي لا يرى أن كل نساء الأرض متشابهات في الظلام، ذلك الذي يحوي الروح والعقل أولا، ومن ثم يعانقها أبا  وأخا وصديقا، وأخيرا زوجا عاشقا صانعا للحب.

وختمت علا مقالها بالقول: نعم ما أكثر الناضجين، رغم ما أوجدته طبيعة الحياة المتسارعة، لكن هل يلتقيان؟ فالواقع مازال للحظة كتابة أحرفي يعدم كثيرا من الحكايات.

هو: ناضج

هي: ناضجة

ناضجان قد يلتقيان.. على الأقل في الأحلام.