إنتبهي.. صديقاتك قد يكنّ السبب في تدمير علاقتك بزوجك!

لا يستطيع أي إنسان سوي الحياة بدون أصدقاء، والصداقة أمر جميل، ولكن توجد حالات قد تكون فيها الصداقة سببا في تدمير حياتنا خصوصاً هذه الأيام في ظل تدهور مبادئ إنسانية كثيرة، وإنعدام الضمير، وتفشي مشاعر الغيرة والحقد والحسد.. فاليوم أصبح من الصعب فهم حقيقة الآخرين إلا بعد حدوث المحذور.
 
ولكن لا يعني ذلك أن نبقى بدون أصدقاء، فلتكن الصداقة مقصدنا ومتنفساً لنا لممارسة علاقتنا الإجتماعية وعلى أكمل وجه وبالطريقة التي تحقق لنا رضاء نفسياَ، ولكن في حدود، وبالطريقة التي لا تفسد علاقتك بالآخرين، خصوصاً علاقتك بزوجك...
 
نعم .. خصوصاً علاقتك بزوجك فهو الأولى بوقتك ورعايتك وإهتمامك، لذلك عزيزتي الزوجة عليك الحرص على زوجك والإحتفاظ به فقد تكون بعض الصديقات سببا في تدمير علاقتك بزوجك.
 
والآن كيف تتسبب صديقاتك في تدمير علاقتك بزوجك؟
يحدث ذلك من خلال ما يلي:
•حديثك بإستفاضة عن زوجك، وعن نفسك أيضا معهن.. فكفي عن ذلك فلا تعلمين متى يخون المنصتون، كما أنك بحديثك الإيجابي عنه قد تجعلينه مطمع للآخرين، فلا ترفعي سقف توقعاتك الإيجابية نحو صديقاتك حتى لا يكون ضياع زوجك منك هو الثمن.
 
•تقضية وقت كبير على الهاتف مع صديقاتك يدفع زوجك للنفور منك بسبب إعتقاده بعدم إهتمامك لوجوده في المنزل، وتكرار الأمر سيزيد من الفجوة بينكما. 
 
•كأن تكون نزاهاتك مع الأصدقاء في وقت وجود الزوج في المنزل، أو يوم عطلته، وبالتالي ضياع الفرصة لتقضية الوقت معا وتقرب كل منكما للآخر.
 
•حديث الصديقات عن تجربتهن مع أزواجهن، ونصحك بأن تكوني مثلهن، وأن تفعلي كما يفعلن هن، وهذا هو الخطأ الأكبر، فعلى الرغم من توافق الرجال في كثير من الأمور، والطباع  إلا أنه من الغباء العاطفي أن تفعلي ذلك مع زوجك فما ينجح مع زوج قد يفشل مع آخر، فعليك أن تجتهدي لتتعرفين على أكثر الطرق التي ستنجحين فيها مع زوجك.
 
•قد تلجأين لصديقاتك، أو لإحداهن تطلبين التدخل بينك وبين زوجك وهو أمر خاطئ ولن يجلب إلا المشاكل، وقد يزيدها حدة فلا تسمحين لأحد أي من كان أن يتدخل بينك وبين زوجك.
 
•قد تتحدثين كثيرا بإيجابية عن صديقتك غير المتزوجة، وتمدحين فيها بطريقة تلفت إنتباه الزوج، بل وقد تتركين مجالا لتواجدها بالمنزل كثيرا أثناء وجوده، فقد تكون ثقتك الزائدة وحديثك عنها المبالغ فيه سببا في تدمير علاقتك بزوجك بل وخسرانه، ولا تتعجبين، فهناك من الواقع ما يعكس هذه الصورة تماما.
 
والآن كيف تحتفظين بصديقاتك دون التأثير على علاقتك بزوجك؟
•خصصي وقتا مناسبا لصديقاتك للحديث معهم والنزهة بما لا يتعارض مع الوقت المخصص للزوج.
 
•صديقاتك للمرح والتخفيف عنك حال حزنك أو مرورك بأمر ما لكن حاذري أن تطليعيهم على أسرار خاصة عن حياتك الزوجية.
 
•لا للثقة بلا حدود.. واعلمي أن القلوب بين يدي الله يغيرها سبحانه وتعالى كيف يشاء.
 
•بيتك وحياتك الزوجية ملكك أنت، وأمانة بين يديك فلا تتسببين في خسارتها بسبب حسن النية الدائم، فقط كوني حريصة ولا تخوني من أمامك.