8 أمور يعشقها الزوج في زوجته.. ويسعد بها كثيراً!

هناك أمور، وصفات يعشقها الرجال في المرأة، ويسعدون بها كثيرا، بل أن المرأة كذلك تسعد بها، وذلك ينبع من حرص الزوجات على سعادة أزاوجهن، وبحيادية شديدة، أرى أن النساء هن الأحرص على التطرق لما يحبه الرجل، وما يكرهه، وما يسره ويريح باله، بعكس الرجال ولا أعرف ما السبب في ذلك، هل هي طبيعة الرجل، وإختلافها عن طبيعة المرأة، أم أن هناك شيئا آخر؟
 
وليس الجمال فقط هو ما يبحث عنه الأزواج، فالجمال وحده لا يكفي لإسعاد الزوج، فلتبق الأنثى كما هي رقيقة وحنونة تسعى لسعادة رجلها قدر إستطاعتها، ولتعلم قدرها جيدا عنده، حتى ولم يفصح عن ذلك، فلربما قال ذلك لأصدقائه، أو والدته، أو والده، إلا أنه يخشى أن يقول ذلك لها مباشرة خوفا من أن يصيبها الغرور وتتحول إلى عكس ما هي عليه، نعم فهنا كثير من الرجال يفعلون ذلك.
 
•محترمة ومقدرة لزوجها
فالإحترام أمر هام جدا لضمان قدسية الحاة الزوجية، فإحترام الزوجة لزوجها وتقديرها له ي حضوره وغيابه، يرفع من شأنه ويكون دوما حافزا له على تقديم الأفضل لها، وهو أمر يعزز من رجولته أمام الجميع، والتي تحرص عليها زوجتها.
 
•مستمعة جيدة له
يسعد الزوج كثيرا عندما تستمع له زوجته بعناية وتركيز، فإصغاؤها جيدا لما يقوله يخفف عنه ما يقلقه وما يزعجه، وبذلك تكون هي الشخص الوحيد الذي يلجأ إليه وقت ضيقه، لأنها تجيد فن الإصغاء وتبرع فيه.
 
•غير متصنعة
هكذا يحب الزوج زوجته عفوية تتصرف بتلقائية نابعة من داخلها، فكما يكره الزوج والرجل عموما المرأة المتكلفة المطصنعة التي تعتمد على الزيف والزور.
 
•شخصيتها  القوية
ظاهرياً يخشاها الرجل ولكن بداخله يقدرها ويحترمها ويسعد إذا كانت كذلك، لأنها تملك ذات مستقلة تثبت جدارتها في التصرف إذا ما وقعت في مشكلة ما، وهي بمفردها، كما أن الرجل يستند إليها أحيانا للمشورة وهو واثق جدا من رأيها وحكمتها.
 
•إيجابيتها ومرحها وتفاؤلها
نعم، فإن أكثر ما يأسر الأزواج إيجابية الزوجات ومرحهن وحسهن الفكاهي، والتفاؤل الذي تعكس آثاره على زوجها القلق من أمر أو مشكلة ما، ما يخفف عنه وطأة ما هو فيه.
 
•قدرتها على تدليله والإهتمام به
فالرجل طفل صغير يفرح بالتدليل، والإهتمام، ويأمل في أن يكون محور الرعاية والعناية دائما، وبذلك تملك الزوجة قلب زوجها، تضمن حبه، وولاءه لها.
 
•حسن تدبيرها 
إذ يكتمل هناء الرجل بالزوجة التي تحسن التدبير، وتقتصد، ولا تبخل، فهي تعي مقدار النعمة وتحافظ على رزقه وترعاه وتدخر، فتكون هي السند الأول لزوجها إذا ما واجهته مشكلة مالية لسبب أو لآخر، فالزوج يكره الزوجة المسرفة المبذرة.
 
•حفاظها على مظهرها 
فهي دوما مهتمة بنفسها لها ولزوجها، فيسر برؤيتها، ويتمتع بجمالها، ويسعد بأنسها وقربها منه، فلتكوني دوما معتنية بجمالك ومظهرك في المنزل وخارجه لتكسبي ألفة زوجك لك دوما.