هذه الأمور مرفوضة في علاقتكما

لا تدعا الخلاف يبعدكما عن بعضكما

لا تدعا الخلاف يبعدكما عن بعضكما

ليكن الحب رفيقكما دوماً

ليكن الحب رفيقكما دوماً

لزواج ناجح يدوم طويلاً وحب يتأجج كل يوم بينكما، لا بد من قواعد أساسية تتبَعونها لتحقيق هذه الأهداف. وهناك أيضاً أمورٌ معينة لا بد من منعها ورفضها مطلقاً، كي لا يتأثر مُناخ سعادتكم بمنخفض جوي يحمل الأعاصير والبرودة لعواطفكما. 
ما هي هذه الأمور؟ تعالوا نستعرضها معاً:
- عدم السلبية.
- التنازل والخضوع للآخرين، والتقليل من قيمتكما لإرضاء الآخرين.
- عدم المماطلة والكسل في تحقيق ما اتفقتا معاً على تحقيقه.
- لا تسمحوا بالآخرين بالتدخل في حياتكما، خصوصاً الأهل، حتى لا يتحول هذا التدخل إلى نزاع بينكما.
- لا تتوانيا عن إظهار العاطفة والحب لبعضكما، حتى لو كنتما تعلمان على اليقين بوجود هذا الحب.
- لا تنشغلا بالعمل وأمور أخرى على حساب أسرتكما.
- قوما بالهوايات معاً إن أمكن، ولا تمضوا أوقاتاً كثيرة بعيداً عن بعضكما.
- لا تتجاهلا إصلاح أي ضرر أو مشكلة تنشأ بينكما، فكل شيء يمكن إصلاحه بكلمة وعتاب. أما المشاكل التي تتراكم بصمت بين الزوجين، فهي سؤدي إلى انفجار حتمي لاحقاً.
- لا تتشاجرا أمام الناس كي لا تتعرضا للإحراج ونظرات الشماتة من الآخرين، حتى لو أمام عائلتيكما.
- قدما المساعدة لبعضكما دوماً، ولا تتقاعسوا عن تربية الأولاد معاً أو إصلاح شيء في المنزل معاً. فالبيت السعيد والمتين هو الذي يتعاون فيه الشريكين على تأسيسه والمحافظة عليه. وليس هناك عملٌ للمرأة وعملٌ للرجل كلٌ على حدة.
- عندما تكونان معاً، لا تهملا بعضكما للإعتناء بالآخرين أو للرد على المكالمات الهاتفية الطويلة إلا في حال الضرورة القصوى. ليس أجمل من شريكين يهتمان ببعضهما طوال الوقت.
- للرجل: لا تظن أنك أصبحت على دراية كاملة بما تحبه زوجتك، فالمرأة تحب أن تسألها دوماً عما يشغلها وهي بالتأكيد ستحب مساندتك ومساعدتك لها.
- لا تقللا من قدر بعضكما عند نشوب الشجار، أو محاولة نبش الماضي وربط الأحداث ببعضها. ليكن الحديث عن واقعة الشجار الآن.
- لا تتحدثا عن السلبيات لدى بعضكما طوال الوقت، بل ركَزا على الإيجابي منها للتحفيز والتشجيع دوماً.
- لا تقاطعا بعضكما عند الشكوى، ولا تطلبا من بعضكما التوقف عن التذمر والسكوى. من يحبك، سيجد لديك الملاذ من الأمور التي تضايقه.
- لا تقللا من قدر بعضكما ولا من رأيكما ببعض الأمور في الحياة. فاختلاف وجهات النظر لا يُفسد للود قضية.
- لا تتوانيا عن امتداح بعضكما من وقت لآخر، فهذا التصرف ينعكس بالإيجابية على كلاكما.
- لا تنشغلا بالتلفاز أو الهاتف المحمول عن بعضكما، فهذه أمورٌ تهدم الحب والتواصل بين الشريكين.
- لا تحاولا تغيير بعضكما لإرضاء أهوائكما، وتقبلا بعضكما بسلبياتها قبل إيجابياتها.
- لا تدعوا الوقت الذي تقضونه في ممارسة العلاقة الحميمة هو الوقت الوحيد الذي تمضيانه معاً. خصصا وقتاً ومناسبات أكثر لتتواجدا معاً.
- لا تنهرا بعضكما أو تتبادلا الكلمات الجارحة. فهذه الكلمات القاسية ستهدم الحب والوئام بينكما. 
- لا تغضبا كثيراً من بعضكما، والتمسا الأعذار لبعضكما لحظة الغضب فقد تكون الظروف أكبر من قدرتكما على التحمل.
- لا تمليا على بعضكما الأوامر واستشيرا بعضكما بكافة الأمور، فهذا دليلٌ على الشراكة في الحياة.
- لا تلقيا اللوم على بعضكما عند حدوث مشكلة ما، على المخطئ تحمَل خطأه مهما كان. 
- بحال اشتكى أحدكما من نهار سيء، لا يقوم الآخر باستعراض سيئات يومه أيضاً. إسمعا لبعضكما وخفَفا عن بعضكما ما أمكن. 
- دلَلا بعضكما بكلمات الحب والتدليل والمغازلة من وقت لآخر، وليس فقط عند الممارسة الحميمة.