لا لعمل الزوجين في مكان واحد

الرياض – شروق هشام 
 
هناك الكثير من الأزواج تجمعهم مهنة واحدة، وقد يجمعهما مكان عمل واحد أيضاً، فهل يفيد ذلك الحياة الزوجية أم يذهب بها إلى براثن الخلافات، فيواجه أحدهما أو كلاهما صعوبات ومشاكل قد تؤثر على حياتهما الأسرية والعملية؟
 
استطلعت "هي" أراء بعض الزوجات اللاتي جمع بينهن وبين أزواجهن مكان عمل واحد، وعلى الرغم من أن هذه المسألة لها العديد من الإيجابيات إلا أن وجهات نظر صاحبات هذه  التجربة أظهرت العديد من السلبيات في هذا الأمر.
 
بدأنا مع مرام محمود وهي موظفة علاقات عامة في إحدى شركات التأمين، فقالت: "تعرفت بزوجي في العمل ولقد ساهم تواجدنا متلازمين في العمل في تعميق البداية الجيدة لحياتنا الزوجية، ولكن استمرار عملنا في مكان واحد أوجد بعض التحفظات، فزوجي هو المدير وهذا بشكل طبيعي قد يكون سبب في راحتي، ولكن زميلاتي في العمل دائماً يجعلن مني واسطة عنده لأخذ الإجازات أو تحقيق أي مطلب ما يسبب لي إحراجاً قوياً عندما يبدي البعض عدم التفهم والفصل بين كونه زوجي في البيت ومديري في العمل، كما نشأت بيننا حساسية ظاهرة من بعض التصرفات التي تؤثر على سير العمل".‏
 
وقالت سهى م.ن وهي وزوجها موظفا تسويق في شركة اتصالات: "كنت أظن أن عمل الزوجين فى مكان واحد سيقارب بينهما أكثر، على اعتبار أن كليهما سيكون متفهما لطبيعة وظروف العمل، كما سيستفيدان من تجاورهما خلال الوقت التى يتم قضاؤه فى مكان واحد تقريبا، ولكن الحقيقة أن خلافات العمل بيني وبين زوجي وأغلبها بسبب الغيرة والعلاقات الشخصية مع باقى الزملاء، قد عرفت طريقها إلى المنزل، بل وتفوقت على خلافات الزملاء العاديين التى سرعان ما تنشب وتنتهى بمجرد الخروج من العمل، حيث يعجز زوجي عن الفصل بين بيئة العمل وعش الزوجية، وأتمنى إيجاد فرصة عمل جيدة في أي مكان أخر".
 
أما الطبيبة أية نبيل، التي أكدت أنها سعيدة بعملها مع زوجها في مكان واحد، لأنهما يخرجان ويدخلان معا، ولا يوجد أي تضارب بينهما في ساعات الدوام أو المكان، أشارت إلى أن زوجها يشعر بالضيق أحياناً من وجود منافسة بينهما وبشكل خاص عندما تتفوق عليه، لذا فهي تسعى بشكل دائم للسيطرة على هذا الأمر بأن تُشعر زوجها بأنه الأفضل، وبأنها تحتاج إلى مساعدته وتطلب مشورته في جميع أمورها، فهي تدرك أن الرجل بطبيعته يحتاج إلى شعور القوامة حتى تكون الحياة الزوجية مليئة بالتفاهم والسعادة والاستقرار. 
 
وباستشارة الإخصائية الإجتماعية جيهان توفيق حول هذا الموضوع، قالت: "هناك عوامل مؤثرة على العلاقة الزوجية فى حاله تواجد الزوجين بمقر عمل واحد، منها مدى غيرة كل منهما وتفهمه للآخر، قيمة الراتب ودخل أيهما أعلى من الآخر، قابلية كل منهما للعمل ضمن مجموعة، ووجود طرف رئيس وآخر مرؤوس، وتأثير ذلك على العلاقة بينهما داخل العمل".
 
وأضافت: "بشكل عام لا أحبّذ أن يكون الأزواج في مكان عمل واحد، فكلما كان هناك بُعد في الوظيفة يكون ذلك أفضل، ونادرا ما يكون الزوجان متفاهمين وهما فى نفس المكان وفى الغالب يؤثر العمل بطريقة سلبية على حياتهما لأن تواجدهما سويا يقيد الاثنين ويحد من حريتهما فى التعامل مع الآخرين وإبداء الرأي والتصرف بتلقائية، والواقع في مجتمعنا يشير إلى أنّ وجود أي زوجين في وظيفة واحدة يعني إمّا أن يفترقا، وإمّا أن يتنازل أحدهما عن وظيفته حتى تستمر الحياة، وغالباً ما تتنازل الزوجة".