تجنبي الصمت الزوجي

الصمت الزوجي يحدث أحيانا بين المتزوجين بعد مرور عدة أشهر على الزواج، وقد يكون نتيجة للكثير من الأشياء، منها إنشغال الزوجين عن بعضهما البعض، أو عدم وجود تفاهم ولغة حوار بينهما، مما يؤدي إلى وجود صمت قاتل يجعل حياتهم الزوجية مملة.
 
الصمت الزوجي المبكر، يكون في غالب الاحيان بسبب حمل الزوجة وانشغالها الصحي، أما الزوج فيكون انشغاله بأثار الزواج المادية عليه.
 
غالبية الرجال يقولون إن أكثر شيء يريدونه هو إرضاء زوجاتهم، وأكثر الكلمات التي يكرهها أي زوج عندما تقول له زوجته "نحن بحاجة إلى الحديث"، ومع هذا فإن الصمت الزوجي حالة تكاد تكون عامة، بعضها قد يكون مؤقت ولفترة قصيرة، وبعضها قد يأخذ وقتا أطول، سواء في ظهوره أو استمراره.
 
الصمت الزوجي يحدث لعدة أسباب أهمها عدم التوافق وعدم وجود ثقافة مشتركة ما يجعل وجود حوار مشترك بينهما من رابع المستحيلات. وقد أظهرت الأبحاث الحديثة أن أدمغة الرجال والنساء مختلفة حقا، ولذلك فاختلاف المهارات المعرفية، والذاكرة، ومعالجة اللغة لها دور في الصمت الزوجي.