عشر طرق طبيعية للحد من التوتر والإجهاد

كشفت دراسة أمريكية حديثة عن أنسب عشر طرق للتخلص من أثار التوتر والإجهاد الناتج عن ضغوط العمل والحياة اليومية والمشكلات التي يواجهها الإنسان، مثل البطالة والأحداث السياسية المضطربة على مستوى العالم، مما يؤدي في نهاية الأمر إلى إصابة البعض بالاكتئاب وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم.
وحددت الدراسة طرقا بسيطة للحد من أثار التوتر، وأولها تناول مستخلص نبات "زهرة الآلام الحمراء"، والتي تعتبر من أهم الادوية المهدئة، والتي تساعد على علاج الأرق، وثاني طريقة هي ممارسة رياضة "التأمل" لمدة لا تزيد عن نصف ساعة يوميا، ويفضل ممارستها في أماكن مفتوحة خضراء، مما يساعد على الصفاء الذهني والنفسي.

وأضاف الباحثون أن "التدليك الجسدي" يعتبر من أهم الطرق العلاجية لإزالة التوتر من جسم الإنسان لتنشيطه الدورة الدموية والعضلات المتراخية بسبب الإجهاد، بالإضافة إلى ممارسة "اليوجا" التي تتميز بتعديل الحالة المزاجية للإنسان إلى الأفضل.
كما ذكرت الدراسة أن "الغذاء الصحي" يساهم بشكل كبير في تقليل نسبة التوتر والإجهاد، مرجحة تناول بعض الأطعمة، مثل السلمون واللوز والتوت، مما لهم من قيمة غذائية عالية، كما أوصى الباحثون بضرورة تناول "فيتامين بي" لما له من قدرة فائقة لتعزيز خلايا المخ وإزالة آثار الإجهاد، ويتوافر في كثير من الأطعمة، مثل "الفول، البازلاء، الكبد والبيض".

وجاء النوم الصحي وترتيب جدول العمل والأولويات في حياة الإنسان أيضا من العناصر الهامة للعلاج، كما كان الحد من أستخدام الإنترنت والهاتف المحمول من أبرز الطرق لعلاج التوتر. واختتمت الدراسة بعرض طريقة فريدة من نوعها تتمثل في استنشاق بعض الروائح الطبيعية مثل نبات "روز ماري" و"اللافندر" لعطرهما الطيب الذى يساعد على الاسترخاء.