مجموعة رامي العلي الهوت كوتور لخريف وشتاء ٢٠١٦ـ٢٠١٧ 

طرح مصمم الأزياء رامي العلي تشكيلته الجديدة من الملابس النسائية لموسم خريف وشتاء 2016ـ17 في فندق Hotel d’Evreux في باريس.  ويشكل هذا العرض مناسبة خاصة للمصمم السوري المبدع في إطار احتفائه بإطلاق أولى تشكيلاته المتألقة للموسم العاشر على التوالي التي تجسد  ملامحها أعلى معايير الأناقة والإبداع، وتعرض مفاهيم إبداعية ساحرة في أسمى صورها

استوحى العلي خطوطه من التقنيات الفنية العريقة لأصول التجميع الزخرفي والفسيفساء، ليقدم من خلالها رؤية مبتكرة تدور حول فكرة التنسيق الجماعي كتعبير دلالي عن هيمنة النسيج الإبداعي المشترك وتفوقه على العنصر الفردي من جهة وانعكاسه على نمط الحياة والمجتمع من جهة أخرى.  استعانت التصاميم بطيف من أفخر أنواع الأقمشة لتشكل لوحة مزدانة بالأحجار المفعمة بالجاذبية والأناقة، ولتقدم عبرها آفاقاً متقنة لإمكانيات غير محدودة يجسدها كل تفصيل مهما بدى صغيراً، وتبرز عدداً لا يحصى من أساليب التشكيل التي يمكن طرحها بأسلوب غاية في البساطة.

كما تعكس التشكيلة شغف العلي بابتكار أزياء مفعمة بالأنوثة من خلال تصاميم مستوحاة من الموضة الساحرة لخمسينيات القرن الماضي نجدها في الفساتين المزودة بالأحزمة عند الخصر، والتنانير المنتفخة، والقطع المكشوفة عند منطقة الكتف، إضافة إلى المنحنيات المتباينة التي تخفي خطوطها معالم غاية في الرومانسية كانت سائدة خلال الحقبة الماضية. ومن جهتها تضفي القطع ذات التصاميم التي تحاكي الساعة الرملية إلى جانب المزيج المبتكر للأقمشة المتموجة جواً من الدراما الصاخبة والأنوثة المفعمة بالأحاسيس والمشاعر إلى تشكيلة ملابس السهرة.

وتطغى على التشكيلة أقمشة التول والساتان والشيفون التي تمت صياغتها بانسجام مع قصات معبرة من التخريمات والتكوينات الشبكية اللامعة لتزين القطع الزاخرة بتدرجات الخمري والتوشيحات الباهتة غامقة اللون فضلاً عن الأزرق لتضيف إحساساً من الغموض والجاذبية المطلقة. في حين تعكس درجات الأخضر الأنيقة والأرجوانية لمسة من الإشراق والحداثة.