عرض لويس فيتون لخريف وشتاء 2016-2017

اكتملت مجموعات الازياء الخاصة لموسم خريف شتاء 2016-2017 للالبسة الجاهزة امس خلال اليوم الاخير من اسبوع الموضة في باريس التي شهدت على مدار اسبوع ابداعات وابتكارات دور الازياء واجمل تصاميمها التي ترسم خطوط الموضة العالمية في كل موسم.

وبعد شهر من متابعتنا اسابيع الموضة التي تنقلت بين نيويورك، لندن، ميلانو وباريس، رصدنا في ختام هذا الاسبوع عرض دار لويس فيتون Louis Vuitton التي لا زالت قادرة على ادهاشنا مع كل عرض ازياء لمجموعة جديدة. 

المصمم نيكولا غيسكيير ابدع في هذه المجموعة التي ضمت موديلات متنوعة تناسب المرأة التي تبحث دائما عن الجاذبية والعملية في الوقت نفسه، وشهدت حضور حشد كبير من الشخصيات في متحف Fondation Louis Vuitton الذي تحول كمدينة الاطلتنس المفقودة تحت المياه. 

احتوى عرض ازياء لويس فويتون على باقة متنوعة من الصيحات الحيوية والرياضية باسلوب عصري وغامض، ودمج جريء ومعقد للاقمشة والطبعات في القطعة الواحدة. 

موديلات ونقشات عديدة سيطرت على هذه المجموعة، فرأينا مثلا فساتين مطبعة باسلوب الـSlip Dress تمايلت بها العارضات، وجاءت بعضها منسقة فوق كنزات مخططة او تحت سترات وجاكيتات متنوعة، كما برزت الاقمشة الجلدية التي تمثلت بالسراويل الجلدية اللماعة والقفازات الجلدية الطويلة التي شاهدناها مع الفساتين الحريرية المطبعة. 

اما التوبات فكانت اكثر نقطة ابدع فيها غيسكيير، بين التصاميم التي جاءت على اشكال توبات طويلة باقشمة شتوية فوق فساتين حريرية مطبعة، كما السترات باسلوب التنورة المنفوخة والضيقة على الخصر، وبعض الموديلات التي رافتها صدريات جلدية او مطبعة، والسترات والتوبات التي تميزت بقصاتها الملفتة كقصة البطن المكشوف، والمعاطف ذات الاكمام المنتفخة. بعض الاطلالات الكلاسيكية تمثلت بكنزات متنوعة الالوان مع السراويل الجلدية بقصاتها الملفتة في الاسفل. كما كان للجامبسوتات الضيقة المطبعة بالوانها المتعددة حصة مميزة في المجموعة باسلوبها العصري المتجدد. 

اخيرا، لا بد ان نتحدث عن الحقائب الضخمة وحقيبة الظهر التي برزت في العرض، كما ظهرت الاحذية بتصاميمها الذكورية والرياضية والجزمات العالية الجلدية.