دار Dior تُقدم مجموعة الهوت كوتور من دون مدير ابداعي!

واجهت دار "ديور" Dior منذ أن طردت مديرها الابداعي John Galliano عام 2011 الكثير من المتغيرات، والتي تعززت مع تعين مصمم الأزياء Raf Simons كمدير ابداعي لها والذي قام باضافة الكثير من لمساته الابداعية الخاصة والتي اتسمت بالعصرية والابتكار، وقد استمرت هذه المتغيرات بعد أن أعلن Simons بقرار مفاجئ عن ترك Dior والتفرغ لأعماله الخاصة، وعلى مايبدو فان الدار لم تنجح في ايجاد البديل بعد ولهذا استعانت في موسم الـ Haute Couture بفريق العمل الخاص بها ليصمم مجموعة ربيع وصيف 2016 حتى لا تغيب عن أسبوع الموضة الباريسي.
 
وأعتقد أن الدار الآن ليس في موضع يخوله لتلقي الانتقادات، لكن بالرغم من ذلك فقد نجح الفريق الداخلي في تقديم مجموعة ضمت أكثر من 50 قطعة شابهت الى حد كبير أفكار Simons وقاربت من رموز Dior. غير أنها افتقرت بالتأكيد لعنصر الابهار، أو الابداع الذي تعودنا عليه في مختلف عروض Dior، وقد افتتحت بتصاميم باللونين الأسود والأبيض وبقصّات أنثوية مكشوفة الأكتاف مع تنانير البانسيل، ومن ثم جائت فساتين الكوكتيل والتنانير القصيرة المزركشة اللعوب، مع الأحذية الناعمة ذات الربطات على الكاحل، ومن بعدها اندمجت الرسومات والطبعات الناعمة مع بعضها البعض، لتليها فساتين السهرة المصنوعة من الأقمة المرهفة كالتول، والموسلين، والشيفون ،الدانتيل، كما كان هنالك التيورات، وسترات "البار" الأيقوينة التي أعيد تقديمها بطرق جديدة. ولم تخلو المجموعة من الاحساس الفيكتوري العريق كما الاحساس المسرحي الساخر، لكنها بالتأكيد خلت من لمسات Simons العصرية والمستقبلية. 
 
بانتظار المدير الابداعي لـ Dior وحتى ذلك الوقت نتمنى أن تعود الدار لسابق عهدها، ولعروضها المبهرة التي تصحبنا فيها الى عوالم بديعة من السحر والجمال.