"J.W.Anderson".... صخب الثمانيّات بجرأة وتفرّد

ثاني أيام أسبوع الموضة في لندن، قدّم المصمم الإيرلندي الشاب "J.W.Anderson" مجموعته لشتاء / خريف ٢٠١٥.
 
لايمكن وصف امرأة "Anderson" بالأنوثة والنعومة، لكنها بالطبع قويّة، جريئة، متمرّدة وعصريّة.
 
استوحى المصمم الموهوب تصميماته من أوائل حقبة الثمانياتمعيداً تجسيدها بلمسته المعاصرة الخاصّة، وبعكس عروضه السابقة التي غالباً ما ركّز فيها "Anderson" على القصات في التصاميم، اتجه هذا الموسم إلى الأقمشة والألوان، متلاعباً فيها بابداع، ومقدماً مزيجاً متناقضاً وملفتاً، كلوحة فنيّة مشبعة بالألوان.
 
طغى طابع الـ"Retro" المفضّل لدى المصمّم علىالمجموعة، وجاءت التصاميم غنيّة كالفساتين الملتفّة التي تشبه بعضها الكيمونو بقصّة فضفاضة، والتنانير بقصّة زهرة التوليب وخصر عال، قام بتنسيق بعضها فوق السراويل المخمليّة المضلّعة فيبعض الإطلالات.
 
المعاطف كان حضورها قويّاً، بأحجام كبيرة واسعة بدون ملامح وأكتاف كبيرةوأطوال مختلفة، وصممت الكنزات بقبّات عالية وستايل الـ"Peplum".
 
رأينا وحي الطبيعة في بعض الطبعات، لكن الغلبة كانت للأشكال الهندسيّة خاصّة في الأقراط على أشكال مثلثّة ودائرية تزيّنت بها العارضات، وحلقات الأحزمة الي لم تخلو منها معظم التصاميم، والقمصان المخططة.
 
أقمشة غنيّة ومتنوّعة ولمّاعة بين الجلد، الجاكوارد، الساتان، المخمل، الكريب والقطن.
 
العرض شامل لكل الألوان، جاءت غير متناسقة بشكل عام، ضمّت الأبيض، الأسود، الأحمر، الزيتي، البني، الزهري ولمسات من الأصفرالفاقع.
 
الأحذية اقتصرت على تصميم واحد بستايل ثمانيّات واضح، تجّسد في الجزمات الجلديّة التي تصل إلى الركبة، بمقدمات مدبّبة، زيّنها "Anderson" بأزهار معدنيّة عند الكاحل.
 
الحقائب متوّسطة الحجم بألوان منوّعة وملائمة للأشكال الهندسيّة التي طغت على المجموعة، صممت بقصّات دائرية، أو مربعة.
 
عرض غير اعتيادي، بالتأكيد لايناسب جميع الأذواق، لكنّه حصراً سيلاقي نجاحاً بين عاشقات كل ماهو جريء ومتفرّد.