Carolina Herrera مجموعة غنية بين البحر والسماء

عندما نشاهد أي عرض من عروض أزياء Carolina Herrera نشعر على الفور بالتميز والتفرُّد فهي نادراً ما تتبع السياق العام، أو صيحات الموضة الرائجة، بل ترسم لنفسها خطاً مستقلاً وتطرح أفكاراً خاصة بها وحدها. وتقول أنها لا تحب أن تعود للماضي لتستوحي منه، بل تذهب للمستقبل أو تستفيد من الجو المحيط بها. 
 
وهي كثيراً ما تستوحي من الطبيعة التي تعشق، لذلك كثيراً ما كنا نرى طبعات الورود تسيطر على تصاميمها، وهذا الموسم وجدت في البحر كل ما تبحث عنه، فقدمت مجموعة شتوية ضمن أسبوع الموضة في نيويورك لموسم خريف 2015 شعرنا من خلالها وكأننا جالسين في حال تأمل للبحر بمختلف تقلُباته وأهوائه وفي مختلف الأوقات...
 
رأينا البحر الأزرق الصافي الذي انعكست عليه السماء، وقد عبرّت عن ذلك من خلال الأقمشة الحريرية المترفة، والكشاكش الناعمة. كما رأينا البحر وقت الغروب حين تنعكس عليه أشعة الشمس الذهبية وكان ذلك واضحاً من خلال الطبعات على الأقمشة، كما رأينا البحر العاصف والهائج بالأمواج وعبرّت عن ذلك بطريقة ذكية أيضاً من خلال الطبعات والرسومات على الفساتين، وكذلك انعكاس القمر على الماء في ليلة صيفية وكان ذلك واضحاً في الأقمشة الفضية وفي الشك... ولم تنس الأحجار على الشاطئ والرسومات عليها التي تتشكل بواسطة عوامل الطبيعة،  وقد رأيناها على التصاميم باللونين البيج والرمادي وقد تخللتها خطوط متعرجة ملونة. 
 
تألفت المجموعة من فساتين الكوكتيل القصيرة، المعاطف، والتنانير، وكذلك من الفساتين الكبيرة التي استطعنا أن نراها بوضوح على السجادة الحمراء وقد تألقت بها إحدى النجمات. 
 
لقد استطعنا من خلال هذه المجموعة أن نرى البحر من منظور فني إبداعي جديد، وكعادةCarolina Herrera فقد نجحت بالخروج من النمطية والتكرار.