Elie Saab يمنح سندريلا سحر شهرزاد

هل فكرت يوما أن خيطا ما يربط ما بين الأميرة الجميلة سندريلا وبين ساحرة الأساطير الشرقية شهرزاد؟ المؤكد أن أحدا لم يسبق المصمم اللبنانى إيلى صعب Elie Saab  لهذا الخيط الذى نسج منه تشكيلته الرائعة لربيع وصيف 2015 وعرضها بأسبوع الأزياء الراقية بباريس.
 
إيلى صعب قدم  تشكيلة مزجت أجمل ما فى الفساتين القصيرة من خفة ورشاقة وإنوثة، ببريق ورقى العباءات الشرقية الكلاسيكية الحافلة بالتطريز والطباعة الفاخرة والمساحات المكشوفة أسفل طبقة شفافة من الساتان، والقى بكل سحر الطبيعة لتشكل من هذا المزيج فيضا من الأساطير تراقصت على مدرج العرض لتستحضر  الربيع فى عز الشتاء، وتحيل الثلوج لمدرجات من الزهور تتمايل بينهن أميرات لا نراها الا فى أفلام ديزنى المبهرة.
 
فراشات ضخمة ونقشات الزهور الكبيرة والكثير من الريش مفردات يمكن أن تجدها فى أغلب عروض الربيع والصيف، ولكن سحر الشرق الكامن فى مخيلة إيلى صعب، مع إدراكه لمتطلبات المرأة العصرية، وفهمه العميق لطبيعة أسبوع الأزياء الراقية جعلت من هذه المفردات قطعا ساحرة، لا يمكن الامساك بتفاصيلها كاملة، فالألوان مزيج من باقات الزهور،مع هيمنة للون العاجى والوردى والرمادى الترابى والأخضر، والأقمشة قادرة على إثارة الحواس الخمس، والخيوط والتطريزات البراقة تتوقف دوما عند حدودها لتمنح صاحبة الأطلالة البريق الأكبر حتى فى فستان الزفاف رفض ان يمنحه اللون الكلاسيكى الأبيض واصر ان يتماهى مع بقية القطع.
 
الرقى الساحر يكمن سره فى خلطة الحرير مع الدانتيل التى منحت القطع ليونة مفرطة وأناقة كاملة مع التوزيع المبهر للخرز والترتر، والريش والقصات التى تجمع ما بين فساتين سندريلا بالخصر الضيق وبين عباءات شهرزاد الطويلة بالأكتاف العريضة والرباط السحرى الذى بدا فى كل مرة وكأنه آخر باقة الورد.
 
المجموعة تنوعت ما بين الفساتين القصيرة والطويلة، ولكنها مميزة برحابة مريحة فى الصيف، مع مساحات كثيرة مكشوفة بصورة غير مباشرة، وحضور نادر للسراويل من الحرير المطرز بالدانتيل.
 
هل حلمت يوما أن تكونى سندريلا بكل أناقة شهرزاد؟ إيلى صعب حقق هذا الحلم فى أسبوع باريس للأزياء الراقية.