الأقمشة المطبّعة تبرز هوية ديور للأزياء الراقية

ببصمة خاصة وألوان استثنائية ومفعمة بالإشراق، ها هي مجموعة "ديور" للأزياء الراقية تبصر النور وتطبع بصمة جديدة في عالم الموضة لربيع وصيف 2015. فكل قطعة كان لها تميّزاً خاصاً وأنثوياً بعيداً كل البعد عن التكلفة والمبالغة. 
 
ما يلفت انتباهك خلال متابعة تمايل العارضات في تصاميم ديور، بروز موضة الحذاء العالي واللامع الذي يضفي على كل قطعة إطلالة استثنائية بألوانه الربيعية والمعاكسة لألوان الألبسة في كثير من الأحيان. فبالأشكال الهندسية والنقوش المتداخلة وطبعات الزهور التي أتت مكلّلة بالتطريز المميز والأقمشة المطبّعة، برزت الفساتين الضيقة مع قطع الموسلين والتول والبلاستيك الشفّاف الذي غطّى جسم العارضات بطرق أنيقة. وبرزت أيضاً موضة الأكمام بكافة قصاتها الطويلة والمتوسّطة الطول لتزيد من رقي كل قطعة، مع ما رافقه من قصات تعرف بالـ Cut Out  على البطن والخصر لإظهار مفاتن المرأة بطريقة برجوازية. بالإضافة الى موضة سترات الماكسي الطويلة التي أتت من دون أكمام حيناً، ومع أكمام أحياناً أخرى وتمّ تنسيقها فوق الفساتين.  
 
وللقطن الناعم والمخمل والساتان اللامع حصة كبيرة في هذه المجموعة، خصوصاً في المعاطف الملوّنة التي أتت في غاية الأناقة مع القبّة المنتظمة والكلاسيكية. فيعشق راف سيمونز الأسلوب الكلاسيكي للقطع من حيث القصات والجنون العصري، من خلال ألوان الباستيل من جهة، والألوان الصارخة كالفوشيا والأخضر والأصفر من جهة أخرى. فأضاف بريقاً خاصاً على الفساتين التي أبهرت الحضور بتفاصيلها المميّزة. أما تصميم الـJumpsuit  فكان إستثنائياً ولم يخلو العرض من التنانير الكبيرة بأحجام منتفخة من حيث الحجم والمنسّقة مع التوبات الكلاسيكية والحيادية، والقصات القصيرة والواسعة. ولا يمكن إلا أن نُثني على البذلات الكلاسيكية والجاكيتات الواسعة التي تميّز دار ديور في كل عرض.