Mugler بروح ولمسة إبداعية جديدة

فصل جديد تنوي دار الأزياء الفرنسية الكبيرة Mugler "موغلير" كتابته في تاريخها. فمنذ أن غادرها مصممها السابق، نيكولا فورميشيتي، والدار تبحث عن من يضخها بدم جديد يفور بالشباب والابتكار، ولعل هذا ما دفعها للتوجّه الى ديفيد كوما واختياره مسؤولًا عن خط الملابس الجاهزة للنساء ومديراً فنياً، فالمصمم الشاب البريطاني والجورجي الأصل استطاع وعن عمر صغير إطلاق خطه الخاص وتحقيق الكثير من النجاح واكتساب لائحة طويلة من النجمات اللواتي يرتدين ويعشقن ملابسه الحيوية. 
 
الصفحة الجديدة التي أرادتها الدار لتطوير خطّها وإعادة تنظيم علامتها الميراثية بعد غياب طويل عن العروض، وجدتها في ديفيد كوما. لذا كان عشاق الموضة ينتظرون بفارغ الصبر عرض Thierry Mugler ضمن أسبوع الموضة في باريس للأزياء الجاهزة لربيع وصيف 2015، والأول لكوما في هذا الخط مع الدار. 
 
مجموعة مذهلة وراقية وموديلات غنية ومتنوعة نجح في تقديمها كوما فحافظ على الطابع الكلاسيكي العصري وبرع في ترجمة إرث الدار بلغة عصرية وشابة وبصمة راقية وفريدة. 
 
الخطوط الكلاسيكية، مع لمسة الأناقة العصرية، تجلّت في فساتين سهرة وتنانير ناعمة وفتحات جريئة كشفت أجزاء بسيطة من الجسم تضج جمالاً وإثارة، وأخرى بأقمشة شفافة وحساسة أكثر جرأة، الى جانب الكروب توب وصيحة التوبات الملتصقة بالجسم ذات الإطلالة الجريئة والمميزة، والسراويل مع الجاكيتات العملية والعصرية مثل بدلات التوكسيدو. كما جاءت الموديلات منحوتة بدقة وغلبت عليها القصات الهندسية المدروسة، مع الإضافات المزدانة على موديلات التصاميم. أما لوحة الألوان فجمعت بين اللونين والأبيض فضلاً عن البرتقالي الناري والأزرق والزهري والفضي.