Viktor & Rolf .. نعومة قاسية لربيع رياضي

هي: أريج عراق
 
هل يمكن أن تجتمع النعومة مع القسوة؟ وكيف تكون النتيجة إذا ما حدث ذلك؟ الإجابة على هذين السؤالين تحملها مجموعة Viktor & Rolf الجديدة من الملابس الجاهزة لموسم ربيع وصيف 2015، التي عرضت في أسبوع باريس للموضة.
 
النعومة تمثلت في أقمشة رقيقة شفافة، لا تهتم بالإنسيابية، بقدر ما تهتم بإظهار أنوثة من ترتديه، ولكنها في الوقت نفسه كانت نعومة قاسية بتلك التصميمات الفريدة، التي لم تعترف بالبساطة كنمط، واعتمدت على الكشكات الحادة والقوية في مختلف أجزاء كل تصميم، عند الأكتاف تجدها، على الجوانب، أوحتى عند الأطراف، الغريب لم يكن في اجتماع هذين المتناقضين فقط، بل كان في إضافتهما للمسة رياضية شديدة الوضوح، كأنه يدعوك – سيدتي – لأن تحلي بالقوة والثقة والإنطلاق هذا الربيع، دون أن تنسي أنوثتك، ودون مبالغة في إظهار رقة لم يعد لها مكان في الحياة العملية.
 
الورود الكبيرة أيضاً كانت عنصراً مهماً في هذه المجموعة، ورغم ما توحي به هذه الورود من رقة، إلا أنها أيضاً بدت بعيدة عن ذلك، وكان واضحاً أنها توحي بالثقة أكثر من أي شيء آخر، سواء اقترنت ببنطلون أو شورت رياضي، أو كانت مستقلة بذاتها.
 
الألوان أيضاً كانت قوية، من الأصفر المنقوش بالورود، لكثير من الأزرق، وكثير من الأبيض المستقل بذاته، مروراً بلمسات قليلة من الوردي والبنفسجي، على أقمشة بلاستيكية لامعة، وأخرى حريرية ناعمة، وبعض التول المنشّى عند الأطراف، دون أن يتجاهل الأقطان الممزوجة بأنسجة صناعية، التي نسجت منها البنطلونات أو الشورتات، أو الساتان الذي ساهم في إضافة لمعة قاسية لكثير من التصميمات.