مجموعة رامي العلي RTW الأولى من وحي الأوركيدي

كشف المصمم رامي العلي النقاب عن مجموعة الأزياء الجاهزة التي طال انتظارها وذلك أمام حشد حميم من خبراء الموضة في باريس. وتضم مجموعة ربيع/صيف 2015 ستة وعشرين قطعة تجمع بين المعاصرة والكلاسيكية مستلهمة من أكثر الأزهار سحراً وغموضاً وهي زهرة الأوركيد. تمثل هذه المجموعة الأولى من نوعها مرحلة جديدة للمصمم رامي العلي تتمازج فيها الظلال الكلاسيكية والخطوط الأنيقة مع عناصر الراحة والاسترخاء بحيث تضفي على الأزياء اليومية مزيجاً منسجماً من الراحة والأناقة الباهرة.
 
ترتبط زهرة الأوركيد ومنذ القدم بالبراءة والغموض، حيث يحفّز منظرها الهادئ لدى الناظرين اهتماماً فورياً، وتثير شهرتها بأنها زهرة نادرة مشاعر التفرد والنقاء. وهذه الخصائص الرقيقة الجذابة هي التي شدت رامي العلي لسحر هذه الزهرة التي تختصر مواصفات امرأة اليوم: ثقة بالنفس مغلفة بأنوثة طاغية.
 
وتماشياً مع روح هذه المجموعة، اعتمد رامي العلي على الأقمشة الأنثوية الرقيقة كالشيفون والكريب والحرير لتطلق الحياة في تصاميمه عبر الرسومات والتطريز والزخارف الخرزية، فجاءت أفضل تمثيل لمقدرة رامي العلي الإبداعية الحالمة وذوقه الرفيع. الأكمام المتطايرة والتصاميم الانسيابية والمبالغة بالأورجانزا هي كلها عربون وفاء لهيئة وشكل زهرة الأوركيد الفاخرة، بينما تأتي الفساتين المنسدلة والإنحناءات والثنيات الواضحة مصممة بشكل يضفي على القطعة أناقة معاصرة.
 
أما الفساتين الشفافة التي ترفرف برسوم زهور نابضة بالحياة فتضيف جرأة جذابة، في حين أن الفساتين الطويلة تنساب برشاقة موحيةً بالبذخ والدراما. في حين تظهر السترات الطويلة وسراويل الكاحل كالرفيق المثالي للبلوزات الفضفاضة وفساتين الكوكتيل، وتزود المرأة العصرية بخزانة ملابس فاخرة بدون أي جهد يذكر.
 
وانطلاقاً من تدرجات زهرة الأوركيد الغنية انطلق رامي العلي يعزف سيمفونية لونية عناصرها الأخضر الليموني والمشمشي الداكن والخوخيّ الناعم والخزامى الهادئة ليقدم معزوفة لونية منعشة تحلق بملابس أية امرأة إلى أفاق جديدة ومبتكرة.
 
يمثل هذا الخط الجديد المثير أول مجموعات رامي العلي نصف السنوية للأزياء الجاهزة، وخطوته الأولى نحو السوق التجاري التنافسي.
 
وقد أزيح الستار عن هذه المجموعة في صالة عرض "جان دومافينسي فاشن" في باريس، فرنسا.