ربيع Roksanda.. مرح المراهقة وصرامة العمل

هي: أريج عراق
 
لحظات في صمت، تحملقين في جهاز الكمبيوتر أو أوراق العمل دون أن تريها، تمر أمام عينيك لحظات من المرح والسعادة في الزمن الذي كان، تتمنين أن تستعيدي واحدة من تلك اللحظات، لتكسري روتين ودوامة العمل ولو مرة، ينتهي حلم اليقظة في لحظة على صوت مديرك / مديرتك، وهو يطلب منك الانضمام لإجتماع فريق العمل، ينكسر الحلم، وتعود الطاحونة لتعمل بقوة.
 
مَن منّا لم تمر عليها هذه اللحظات بالحرف، كم مرة اشتقت لأيام البراءة والمرح، كم مرة تمنيت التوقف عن الدوران في ساقية العمل؟ إليك الخبر السعيد، هناك من يشعر بك على هذه الأرض، إنها مصممة الأزياء الشهيرة Roksanda Ilincic، التي قررت أن تمنحك لمسة السعادة والمرح في مجموعتها الجديدة لربيع وصيف 2015، التي عرضت في أسبوع لندن، لتخفف عنك قسوة الانهماك في العمل.
 
على خلفيات زرقاء وسوداء بلون المكاتب، جاءت لمسات Roksanda المرحة بالوردي والبرتقالي والسماوي وكافة ألوان الباستيل المتألقة، لتكسر حالة الصرامة، أما الأجمل من هذه اللمسات، فهو كيفية إضافتها، بأجزاء متموجة زائدة عن التصميم، تعطي إحساس باللعب والمرح، سواء كانت عند الرقبة والأكتاف، أو في الوسط، أو حتى عند الذيل، وسواء كان التصميم لتنورة، أو فستان، أو حتى بنطلون، تموجات رقيقة وصغيرة في الأغلب، تناسب مراهقات لم يبلغن العشرين، على تصميمات عملية لسيدة ذات نفوذ، تشكيلة مختلفة جداً ومبدعة، تضيف لمسة فرح لقسوة الحياة.
 
أما الأقمشة، فقد خانها اختيارها لها، حيث بدا واضحاً انحيازها لجانب المراهقة والسعادة، فاعتمدت على أقمشة ناعمة هفهافة، كالشيفون والحرير والأورجانزا، ولم تفلح في إخفاء نعومتها حتى ببعض الصرامة في التصميم، أو ربما لم ترغب، لكنها بالتأكيد استطاعت أن تمنحنا بعض السعادة في وقت يضن علينا بها.