الطيور والنحل أعلى زهور BURBERRY PRORSUM

هي: عمرو رضا
 
بيوت الأزياء العريقة مثل BURBERRY PRORSUM لديها تاريخ طويل مع "الخطوط المميزة للأناقة" يصعب أن تفرط فيها بسهولة، حتى وإن عصفت بها رياح التأثيرات الاقتصادية التى فتحت الباب لهيمنة خطوط الموضة الأسيوية وألوان ونقشات أمريكا اللاتينية ، على أغلب مجموعات الربيع، ولهذا جاءت تشكيلة ربيع 2015 بأسبوع لندن للموضة من داخل "الصندوق المميز للأناقة الانكليزية المعتادة".
 
المجموعة للربيع ولكنها للدقة تنتمى أكثر لخطوط الصيف ، ومثل أغلب مجموعات BURBERRY PRORSUM جاءت صورة الأنثى مستوحاة من ملهمات الشعر الريفى الأنكليزى، فالعيون بريئة وواسعة، وطيات الملابس المتعرجة واضحة مع تفاصيل صغيرة تعكس الرغبة فى المرح والانطلاق، دون التفريط فى التفاصيل الصغيرة المميزة للأناقة الكلاسيكية.
 
الألوان النارية على خليط من أقمشة التول والشيفون والحرير والأقطان مع تطعيمات من الفرو والجينز، تخلق طبقات من الاناقة المموهة، مطبوعهة بدرجات لونية على غرار بيوت النحل، وأجنحة الطير ولهذا اختار البيت العريق العنوان الكلاسيكى للعرض" الطيور والنحل".
 
تحت هذه الطيات التى تبدو من بعيد كريش الطير، ستجد مساحات من الخفة غير مرئية فالمعاطف القصيرة المزركشة، لا تستر الا طبقة من التول أو الشيفون، وغالبا لن تجد لونا واحدا مهيمنا على قطعة عدا الأبيض والأسود، وبقية الألوان تتماهى بتقنية طباعة حديثة لتصنع قصيدة إنكليزية عريقة.
 
البيوت العريقة لا ترفض التفريط فى خطوطها الأساسية وأيضا لا تقاوم الأفكار الجديدة لتعزيز مكانتها.. شاهدى الصور لتقررى هل لا زالت الأناقة الإنكليزية صالحة؟