أميرات Christian Dior بين التاريخ والمستقبل

هي: هلا جرجورة 
 
ماذا سيقدم Raf Simons من جديد لدار Christian Dior؟ هل سنرى أحذية رياضية مرة أُخرى؟ هل ستسيطر التصميمات البسيطة على الـ Haute Couture كما عودنا منذ تسلم الإدارة الابداعية في الدار؟ أم سنرى أفكارا مستقبلية ومبتكرة؟ كل هذه التساؤلات وأكثر سبقت العرض المنتظر لدار Christian Dior للـ Haute Couture لموسم خريف وشتاء 2014-2015. لكن المجموعة فاقت جميع التوقعات وقدمت الدار بُحلة كلاسيكية جديدة لكن غاية في العصرية! 
 
على عكس المعتاد افتتح Raf Simons مجموعة الـ Couture لدار Dior بفساتين الاحتفالات ذات الأحجام الكبيرة والتي استوحيت من القرون الوسطى بتنانيرها المنفوخة ووقصّاتها العلوية الضيقة، بألوان هادئة غلب عليها الأبيض الناصع والداكن وطُرزت بورود ربيعية لتبقينا بفصل الربيع بشكل دائم! بعد ذلك أخذت المجموعة تأخذ منحى أكثر عملية وبدأت التصميمات المعاصرة بالاندماج بروح دار Dior العريقة من خلال مجموعة من الـJumpsuits مع السحابات والأحزمة المعدنية وقصّاتها الفضفاضة التي ذكرتنا بملابس عمال المناجم وخاصة مع القفازات الملونة التي وصلت لمنتصف الذراع، لكن بالتأكيد بنسخة فاخرة وراقية منها.
 
وتلتها معاطف طويلة وصلت للكاحل بعضها مصنوع من الكشمير والبعض الآخر من فرو المنك والشنشيلة الفاخر، ارتدتها العارضات فوق سراويل بأرجل عريضة وقمصان بقصات مستقيمة، وقد كان هناك بعض الجاكيتات المطرزة بالخيوط الذهبية بتصميمات أعادتنا إلى العصر الإدواردي. وقد رأينا قصات جديدة للمعاطف التي وصلت للركبة وخاصة في الياقات الكبيرة التي غطت الأكتاف، وبعضها كان من دون أكمام. اختتم العرض بمجموعة من الفساتين الصيفية المُرهفة بقماش الشيفون الخفيف وبألوان تدرجت بين الأبيض، الرمادي الزهري والأزرق. 
 
مجموعة الأحذية كانت ملفتة وخصوصاً أحذية الكاحل ذات الألوان المتدرجة والتي تنوعت بين الأحمر، الأزرق، الأصفر، الرتقالي، والأسود. 
 
استطاع Raf Simons هذه المرة بأن يوفق بطريقة مميزة بين عصريته وبساطة أسلوبه وعملية الحياة السريعة، وبين رونق الخياطة الرفيعة وكلاسيكية وعراقة دار Dior.