Valentino... أليس في بلاد الفخامة

إعداد – لمى الشثري 
 
ألوان و ورود ودوائر وخطوط وقلوب وأنماط معينات هندسية ظهرت في مجموعة فالنتينو Valentino لخريف شتاء 2014-2015 ضمن أسبوع باريس للأزياء الجاهزة. وقد ضمت المجموعة عناصر مبهرة ومتباينة من التصاميم والألوان. فمثلاً نجد الفساتين القصيرة الأنيقة ذات الخصر الضيق الأكمام الطويلة والياقة الرسمية ونرى أيضاً الفساتين الحريرية الطويلة بقصات فضفاضة أشبه بأزياء الرومان من العصور السابقة بالإضافة إلى التنانير الطويلة بأقمشة منوعة مثل الجلد والحرير والكشمير.
 
كما نرى الأقمشة الناطقة بألوان الحلوى في تصاميم فالنتينو لهذا الموسم مثل الوردي الفاقع والأحمر والأبيض بالإضافة إلى ألوان الشتاء المعتادة مثل البني والأسود والرمادي الداكن والكاكي. وقد ظهرت التصاميم رغم خطورة ألوانها بشكل أنيق ومتناغم وهي بالطبع لمسة الدار الإيطالية العبقرية التي لا يملكها الكثير من المصممين. أما الفقرة الأخيرة من العرض فقد ظهرت فيها فساتين حالمة أشبه بقصص الروايات الخيالية مثل أليس في بلاد العجائب ولكن الأصح في هذا المقام  أن نسميها بلاد الفخامة ..
 
وقد ذكرت مجلة نيويورك تايمز أن الدموع هلت بتأثر في نهاية العرض على وجه فالنينتو غرافاني Valentino Garavani مؤسس الدار حين احتضن ماريا غرازيا كيوري Maria GraziaChiuri و بييرباولو بيتشولي PierpaoloPiccioli المصممين القائمين على الدار واللذين تولياها بعد تقاعده. 
 
مغامرة رائعة وموفقة من دارValentino  تم استلهامها من فن البوب Pop Art ولكن بروح إيطالية تظهر بشكل أرق بكثير من الطابع الأميركي لهذا الفن الرائج وبالأخص من معرض الفنانة الإيطالية جوزيتا فيوروني Giosetta Fioroni الذي أطلقته العام الماضي حيث يقول عنها بيتشولي: "لقد عبرت فيوروني عن البوب الإيطالي كما كان في حقبة الستينات ما يجعله يحمل إحساساً أكثر من البوب الأميركي الذي لطالما كان مرتبطاً بمواضيع مثل كوكا كولا".
 
وحسب ما ذكرته المجلة أيضاً يضيف المصمم Piccioli: "لقد اخترنا هذا الفن بالذات ليعكس حقيقة أنه مثلما غير التلفزيون ثقافة العالم في الستينات فإن مواقع مثل فيسبوك وتطبيقات مثل إنستغرام تقوم بالأمر ذاته في وقتنا الحالي".