مجموعة Alberta Ferretti خريف وشتاء 2014 / 2015

لا أعرف لماذا فرضت رواية Jane Eyre للكاتبة الإنكليزية الشهيرة Charlotte Brontë نفسها على رأسي وأنا أشاهد مجموعة Alberta Ferretti لخريف وشتاء 2014 – 2015، التي عرضت ضمن فعاليات اليوم الأول لأسبوع Milan للملابس الجاهزة، ربما هي وجوه العارضات الخالية من المساحيق، وشعرهن المفروق من المنتصف والمعقوص بإهمال خلف رأسهن، أو ربما تلك الفخامة التي تنتمي لنهايات القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين، والتي تجيد Ferretti حياكتها بأناقة مشهودة.
 
نعم هي الفخامة، تطل برأسها مع كل قطعة، سواء من خلال الأقمشة، أو التطريزات، أو حتى الألوان التي تنتمي لديكورات القصور القديمة، فما بين الزيتي والنحاسي اللامع، والبنفسجي قليلاً، والبني الخشبي العتيق، والبرتقالي والأصفر المشعين، والأحمر الداكن، والعنابي القاتم، والأبيض الداكن، وبالتأكيد الأسود كعنصر أساسي دائماً، هذه التشكيلة من الألوان تنتمي لعصور مضت، كما تنتمي بنفس الكيفية لأناقة الشتاء.
 
كذلك كانت النقوش والتطريزات الدقيقة أيضاً، وشاركتها الاكسسوارات مثل القلادة الكبيرة على شكل كرات، التي تكررت أكثر من مرة، ولوحات الطبيعة المنقوشة على الملابس، خاصة ذلك الطائر الصغير الذي يحرك جناحيه تطلعاً للحرية، ناهيك عن الورود الحمراء الرائعة التي زينت الرقبة في تصميمات عديدة، إلى جانب الريش والفراء اللذين كانا عنصراً مشتركاً أيضاً للتزيين.
 
إلا أن هذه الفخامة الأسطورية، لم تمنع Ferretti من مواكبة العصر، أو بمعنى أدق لم تغرقها في بحر الحنين للماضي، فاستطاعت أن تقدم تشكيلات وقصات عصرية أنيقة، ربما كان أكثرها تميزاً المعطف الفستان، الذي تكرر بأكثر من تصميم وبأطوال مختلفة، وبدا رائعاً مع أقمشة الصوف القوية، إلى جانب البلوفر الذي ظهر بقوة خلال الأسابيع الماضية كاتجاه عام للموضة هذا العام، أما عن الفساتين، فكانت الأروع بتشكيلات متعددة ومميزة، سواء من الصوف أو الكشمير أو الشيفون والدانتيل، وبعض الحرير.