عرض أزياء JONATHAN SAUNDERS... خريف بألوان الجنون

هل نسمى تشكيلة الأزياء بالفاخرة لأنها جميلة؟ أم لأنها باهظة الثمن؟ هذا السؤال هو بالضبط جوهر عرض أزياء JONATHAN SAUNDERS لخريف وشتاء 2014 ضمن أسبوع لندن للموضة، فالمصمم الشهير بعروضه الغريبة واستعراض مهاراته الطباعية المميزة، يرضخ لأفكار السوق بحثا عن ملابس جميلة وبأسعار مقبولة، من دون أن ينشغل ما إذا كانت فاخرة أم لا.
 
العرض ذهب الى النقطة الأكثر ضعفا في تاريخ الموضة، وأعني حقبة الثمانينيات من القرن الماضي، حينما انشغلت بيوت الأزياء بثورة تقنيات الطباعة والانطلاقة المدهشة للأقمشة الصناعية، على حساب أناقة الخمسينيات والستينيات وجنون خطوط وقصات السبعينيات، فالقطع كلها مشغولة بتداخل الألوان بجنون وعدم تناسق أحيانا. أما القصات، فتعتمد على الميراث الباهت للثمانينيات مع القليل من التطوير، فالفساتين الماكسي بنفس التفصيلات القديمة ولكنها أكثر توهجا مع ألوان الأصفر والأسود والفضي، والتنانير كلها طويلة حتى أسفل الركبة، والسترات كلها مبطنة وأغلبها من الجلد والمعاطف بقصة المكعب بخطوط حادة الا معطف واحد يحمل قصة هندسية باللون الوردي.
 
الكلام عن الألوان والأقمشة في عرض JONATHAN SAUNDERS لا سبيل اليه فهو يمزج كل الألوان في كل قطعة تقريبا ويصعب أن ترى لديها قطعة بلون واحد، والأقمشة كلها صناعية بتداخلات ما بين الحرير والصوف والأقطان والجلد، والإكسسوار من المعادن المشغولة.
 
هل ترين ان تلك التشكيلة فاخرة؟ أغلب النقاد الذين حضروا العرض أجابوا بلا... شاهدي الصور قبل ان تقرري.