Tommy Hilfiger... بركان من الألوان

بركان من الألوان فجره Tommy Hilfiger في عرضه المميز لموسم خريف وشتاء 2014 / 15، الذي عرض في أسبوع نيويورك، شق الطريق أمام أصحاب القلوب الباحثة عن الدفء، وسط هذا الصقيع الذي يغلف المدينة.
 
في أجواء جليدية ديكورية مقصودة، ظهرت العارضات وقد تلفحن بثقل الأقمشة ودفء الألوان النارية التي غطت تلك التصميمات، فمع تقديره لطبيعة الموسم الذي يقدمه، كان التحدي الذي قبله Tommy Hilfiger هو دفء الأناقة، وقد نجح فيه بامتياز، فقدم مجموعة من الألوان الزاهية القوية، ربما لا تنتمي لهذا الموسم، ولكنها منحته الكثير من رونقها وانطلاقها، فكان هناك الأحمر بدرجات مختلفة، منها العنابي والبرتقالي، وكان هناك الأزرق أيضاً بدرجات متفاوتة أغلبها داكن، كما لم يغب البني والبيج والرمادي، أما الأسود فكان شريكاً أساسياً في كثير من التصميمات، من دون أن ينفرد بأي منها.
 
وفي رحلة البحث عن الدفء، لعبت الأقمشة دوراً كبيراً، لا يقارن بالألوان، ولكنه لا يقل كثيراً في الأهمية، فاعتمد Hilfiger كل الأقمشة الشتوية الممكنة، فلم يتجاهل الصوف، الفراء، الجلد، الموهير، التويد، المخمل، ولا حتى الجينز، ولم يستقل أي نوع منها بتصميم خاص، بل تضافرت وتمازجت معاً لتقدم لوحات تشكيلية جميلة، دعمتها النقوش الهندسية الكلاسيكية في أغلبها، والجمالية الحرة في البعض الآخر.
 
أما التصميمات نفسها، فرغم حرصها على دفء النصف العلوي من الجسم، تركت مساحة كبيرة من الحرية في النصف الأسفل، فكانت التنانير والفساتين القصيرة هي نجم العرض، بينما ظهرت الفساتين الطويلة والبنطلونات على استحياء، وعاد البلوفر للظهور بقوة، بالتعاون مع الجاكت سواء بأكمام أو بدون، وأيضاً الكاب، وحظيت الكوفيات وأربطة الرقبة والقبعات الصوفية الكلاسيكية المشغولة، بمكانة خاصة استحقتها عن جدارة في هذا العرض الرائع.