عبادي الجوهر: لن أرتبط بعد رحيل زوجتي

عبادي الجوهر في المؤتمر الصحفي

عبادي الجوهر في المؤتمر الصحفي

عبادي في المؤتمر الصحفي قبل حفلته في سوق واقف

عبادي في المؤتمر الصحفي قبل حفلته في سوق واقف

الرياض – شروق هشام عقد الفنان الكبير عبادي الجوهر الملقب بـ"أخطبوط العود" و"سفير الحزن" مؤتمراً صحافياً في الدوحة سبق مشاركته في حفلات مهرجان ربيع سوق واقف الغنائية. وخلال المؤتمر وجهت لعبادي الجوهر مجموعة من الأسئلة تناولت مشواره الفني الذي يزيد عن أربعة عقود. أشار الجوهر في هذا المؤتمر إلى إن مشاركته في حفلات مهرجان ربيع سوق واقف الغنائية تندرج في إطار رسالته كفنان، خصوصاً وأنه سبق له أن شارك في الكثير من الحفلات الغنائية وأصبحت له دراية في التعاطي مع الجمهور، وبالتالي فإنه يستعد لكل حفلة بشكل طبيعي ولا يحتاج لـ"معسكر" من أجل إمتاع الجمهور الذي يتوافد بكثرة على حفلاته من خلال تقديم كوكتيل غنائي يرضي طموحه ويشبع نهمه للفن الأصيل. وتمت خلال المؤتمر الصحافي إثارة عدم مشاركة الجوهر في جلسات "وناسة"، حيث أوضح إنه تم فعلاً الاتصال به من طرف مسؤولي القناة من أجل المشاركة فيها لكنه رفض لعدة أسباب أبرزها أنه لا يريد أن يشارك بعدما تجاهلوه في الجلسات الأولى، وتذكروه في الثانية بعدما قدموا الدعوة للجميع، علماً أنه أول من قدم الجلسة الغنائية حتى قبل ظهور القنوات، في وقت لم يكن أي فنان سعودي يقدم الأغنية مصحوباً بالعود". اما عن السبب الثاني فاشار الجوهر "إلى أنه ليس مطرباً يقدم فنه بالمجان"، لافتا إلى أن هذا لا يعني أنه إنسان مادي ويفكر في المقابل، لكنه فنان يعيش من الفن، وبالتالي فإذا قبل أن يقدم حفلاته أو يشارك في المهرجانات بالمجان فإنه لن يغدو فناناً، وهذا ما وقع فيه مسؤولو "وناسة" الذين طالبوه بالغناء مجاناً. وتحدث الجوهر بنوع من الحزن عن أغنيته "الجرح أرحم" التي أداها بعد وفاة زوجته قبل سنوات، مشيراً إلى أنه لا يفكر بعد زوجته في الارتباط ويجد صعوبة في ذلك خاصة وأنه يفضل البقاء وفياً لشريكة حياته الراحلة ما يحول بينه وبين الارتباط مجدداً، مضيفاً أن أغنية "الجرح أرحم" كانت ستدشن عهد التعاون بينه وبين فنان العرب محمد عبده الذي سبق أن اتفق معه على تبادل الألحان وقدم له فعلاً هذه الأغنية غير أن وفاة زوجته جعلته يرى أنه الأجدر بأدائها ما أجّل هذا التعاون إلى أجل غير مسمى. وبخصوص وضع المطرب والأغنية السعودية على وجه العموم، قال الجوهر إن الفنان الراحل طلال مداح يأتي في المقدمة وسيبقى الرائد ومن بعده يأتي الآخرون، مشيراً إلى الأغنية السعودية ما زالت محافظة على موقعها وعلى جودة الكلمة واللحن وهو ما يجعلها مطلوبة في كل العالم العربي. وأوضح أن تأخيره الدائم عن جمهوره في تقديم الجديد ليس حباً في التأخير ولكنه لا يريد تقديم أي شيء، وبالتالي يرغب دائماً في تقديم أعمال يتعب عليها، ويتعب في البحث عن نصوص لها خاصة وأن النص الجيد أصبح نادراً، كما يتعب في تأليف الجمل اللحنية لإيصال الأغنية بشكل جيد، علماً أن التأخير في النهاية يكون في صالح الجمهور. ولم يخل المؤتمر الصحفي من موضوعات أخرى من قبيل مشاركته في مهرجان الجنادرية الذي غاب عنه خلال الدورات الأخيرة وأسباب ذلك تعود إلى اللجنة وليس منه بحسب قوله، كما نوه إلى أنه سبق أن عرض عليه أن يكون أحد حكام برنامج "أحلى صوت" لكنه رفض الموضوع لأنهم لا يأخذون رأي الحكم الخبير بجدية ويغلب عليه رأي المشاهد.