الأمير هاري يقول إنه عم سيء للأميرة تشارلوت

في مهمة صعبة

في مهمة صعبة

هاري حزين لبعده عن اميرته الصغيرة شارلوت

هاري حزين لبعده عن اميرته الصغيرة شارلوت

هاري يقول انا عم سيء

هاري يقول انا عم سيء

صورة رسمية لجورج يحمل شقيقته

صورة رسمية لجورج يحمل شقيقته

العائلة دون هاري

العائلة دون هاري

 الاميرة شارلوت

الاميرة شارلوت

الصورة الرسمية لتعميد شارولوت

الصورة الرسمية لتعميد شارولوت

الامير هاري الشقي

الامير هاري الشقي

بسبب عدم تواجد الأمير هاري في بريطانيا في الوقت الحالي وانشغاله في العمل على إنقاذ الحياة البرية في أفريقيا فإنه يجد صعوبة في قضاء المزيد من الوقت مع الأميرة تشارلوت ابنة شقيقه الأمير ويليام والتي ولدت في شهر مايو في هذا العام، وقد تحدث الأمير هاري مؤخرا عن كونه "عم سيء" مع سيمسون يوري كوب (Simson Uri-Khob) وهو أحد العاملين في مؤسسة "Save the Rhino" الخيرية (مؤسسة "أنقذوا حيوانات الكركدن") والتي يعمل معها الأمير هاري حاليا. وقال كوب في مقابلة له مع صحيفة ديلي ميل البريطانية في يوم الأحد أنه الأمير هاري تحدث معه عن عدم حضوره لمراسم تعميد الأميرة تشارلوت وقال وقال له: "أنا بالفعل عم سيء، كان يجب أن أكون هناك، ولكنني هنا الآن، وهذا هو المكان الذي أرغب أن أتواجد فيه".
 
انقاذ الحيوانات
الأمير هاري يعمل حاليا على إنقاذ الحياة البرية في جنوب أفريقيا ومنع الصيد الجائر للحيوانات وهو يعمل حاليا مع مؤسسة " Save the Rhino" الخيرية وبسبب ذلك لم يتمكن من حضور مراسم تعميد الأميرة تشارلوت وهو أيضا لم يكن حاضرا في يوم مولدها بسبب قيامه في ذلك الوقت بزيارة رسمية إلى أستراليا ونيوزيلندا.
 
وعلى الرغم من غيابه عن الكثير من الأحداث الهامة في حياة ابنه شقيقه إلا أنه يحمل لها الكثير من الحب، ففي شهر مايو وبعد مولد الأميرة تشارلوت بفترة قصيرة تحدث الأمير هاري عنها ووصفها بأنها "جميلة للغاية".
 
وفي مناسبة أخرى قال مازحا أنه "لديه العديد من الألعاب من أجلها" وبلا شك فإنه يشاهد صورها الجديدة من حين لآخر إلى أن يتمكن من مقابلتها بعد أن ينتهي من عمله الخيري في أفريقيا.