ولي العهد الأردني يفتتح المنتدى العالمي للشباب والسلام والأمن

يلقي كلمته

يلقي كلمته

يستلم شهادة تقدير

يستلم شهادة تقدير

يتحدث مع رؤساء المنتدى

يتحدث مع رؤساء المنتدى

ولي العهد الأردني يفتتح المنتدى العالمي للشباب والسلام والأمن

ولي العهد الأردني يفتتح المنتدى العالمي للشباب والسلام والأمن

بجانب ملكا الأردن

بجانب ملكا الأردن

قبل الافتتاح

قبل الافتتاح

الأمير الحسين

الأمير الحسين

افتتح الأمير الحسين بن عبد الله ولي عهد الأردن المنتدى العالمي للشباب والسلام والأمن والذي أقيم في العاصمة الأردنية عمان، وقد كانت استضافة المنتدى العالمي للشباب والسلام والأمن شراكة ما بين دولة الأردن ومنظمة الأمم المتحدة.
 
الأمير الحسين قام بإلقاء كلمة افتتاحية في المنتدى العالمي للشباب والسلام والأمن في يوم الجمعة، وشارك متابعيه على الانستغرام باستعداداته التي تسبق يوم افتتاحه للمنتدى بأن نشر صورة له في يوم الخميس 20 أغسطس وظهر في هذه الصورة وهو يجلس على أريكة ويقرأ بعض الأوراق ولقد كتب معلقا على هذه الصورة: "الاستعدادات الأخيرة قبل المنتدى العالمي للشباب والسلام والأمن في الأردن".
 
الهدف الرئيسي للمنتدى العالمي للشباب والسلام والأمن والذي يشارك فيه ما يقرب من 500 شاب أردني بالإضافة إلى عدد من المؤسسات غير الحكومية والأمم المتحدة لبحث رؤى ومقترحات من قبل الشباب تساهم في الحد من العنف والصراعات في العالم وتساهم في تحقيق السلام الدائم وبحث سبل تنفيذ هذه المقترحات.
 
مهمة افتتاح المنتدى العالمي للشباب والسلام والأمن هي واحدة من مهام رسمية عديدة قام الأمير الحسين بتوليها خلال الفترة الأخيرة ولقد بدا ولي عهد الأردن سعيدا ومتحمسا لمهامه الجديدة والتي على ما يبدو تمده بالمزيد من الطاقة والنشاط وهو ما بدا واضحا بعد أن ذهب الأمير الحسين لممارسة رياضة الجري في يوم الجمعة بعد انتهاء مراسم افتتاح المنتدى العالمي للشباب والسلام والأمن ولقد نشر الأمير الحسين صورة له وهو يمارس رياضة الجري على صفحته على الانستغرام ولقد كتب معلقا عليها: "لقد استخدمت الطاقة الهائلة التي حصلت عليها من المشاركين في المنتدى اليوم لتساعدني على بذل المزيد من الجهد خلال ممارستي للرياضة وبالرغم من ذلك فإن رياضة الجري ليست عملا ممتعا على الإطلاق".