شاب مغربى يذهب ضحية "سيلفى" مع الأميرة كلير

الأميرة كلير يمكن أن يصبح التصوير معها خطر

الأميرة كلير يمكن أن يصبح التصوير معها خطر

الأميرة كلير تسببت فى أزمة للشاب المغربى كريم

الأميرة كلير تسببت فى أزمة للشاب المغربى كريم

اعتقال الشاب المغربى كريم بسبب السيلفى

اعتقال الشاب المغربى كريم بسبب السيلفى

تسببت صورة سيلفى لمهاجر شاب من المغرب مع أميرة بلجيكا كلير، فى تحويل حياته إلى جحيم، بعدما تم احتجازه لعشر ساعات كاملة من قبل الشرطة البلجيكية للتأكد من أنه لا يمثل خطرا إرهابيا على حياة الأميرة.
 
الشاب المغربى كريم البالغ من العمر 31 سنة، مهاجر مع أسرته لبلجيكا منذ 14 عاما قضاها فى سلام ودون مشكلات، وعندما رأى الأميرة كلير طلب التقاط السيلفى معها ورحبت بشدة وحسب قوله: كانت لطيفة جدا ولم ترفض طلبي.. التقطت صورة سيلفي وبقيت في مكاني أراقبها إلى أن غادرت المكان”، ويبدو أن هذا الانتظار أثار ريبة قوات الشرطة التى ألقت القبض على كريم واحتجزته لعشر ساعات كاملة وخضع لاستجواب حول تخطيطه لإيذاء الأميرة.
 
كريم أكد ان هاتفه خضع للتفتيش وتم متابعة كل من تلقوا مكالمات منه قبل التقاط السيلفى، مع تحليل الصور الملتقطة على الهاتف للتأكد من أنها لا تمثل خطرا على حياة الأميرة، التى كانت تشارك فى احتفالات العيد الوطنى ببلجيكا.