العائلة المالكة البلجيكية تحتفل باليوم الوطني

العائلة البلجيكية

العائلة البلجيكية

الملكة ماتيلدا

الملكة ماتيلدا

تأدية التحية العسكرية

تأدية التحية العسكرية

العائلة البلجيكية واليوم الوطني

العائلة البلجيكية واليوم الوطني

الشعب يحب ناتيلدا صاحبة اجمل ابتسامة

الشعب يحب ناتيلدا صاحبة اجمل ابتسامة

اثناء حضورهم الاحتفال

اثناء حضورهم الاحتفال

استقبال مشرف

استقبال مشرف

اثناء الحضور

اثناء الحضور

حلقت عدد من الطائرات العسكرية في سماء بلجيكا في يوم الثلاثاء 21 يوليو وقامت الطائرات برسم علم بلجيكا بألوانه الأسود، الأحمر والأصفر في السماء التي كانت ملبدة بالغيوم في ذلك اليوم وكان ذلك بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني لبلجيكا، في هذا اليوم وقفت الملكة ماتيلد وزوجها الملك فيليب ملك بلجيكا وأطفالهما الأربعة ليشاهدوا عروض الطائرات في السماء وليحتفلوا مع مواطنيهم أمام كاتدرائية سانت مايكل وسانت جادولا (St Michael and St Gudula) في بروكسيل.
 
الملكة ماتيلد والملك فيليب وأطفالهما الأربعة الأميرة إليزابيث 13 عاما، الأمير غابرييل 11 عاما، الأمير إيمانيول 9 أعوام، الأميرة إليانور 7 أعوام، قاموا بترديد الترانيم مع المحتفلين أمام الكاتدرائية وقاموا بتحية الحشود المتجمعة في الشوارع قبل أن يتوجهوا لحضور العرض الاحتفالي لليوم الوطني لبلجيكا، وبعد ذلك وفي عصر نفس اليوم ذهب ملك وملكة بلجيكا بمفردهما لحضور احتفالات اليوم الوطني لبلجيكا في الحديقة.
 
الملكة ماتيلد ظهرت في ذلك اليوم بإطلالتين مبهرتين، الإطلالة الأولى ظهرت بها مع بداية يوم الاحتفال بالعيد الوطني لبلجيكا وكانت عبارة عن فستان أزرق قصير من المصمم البلجيكي "Natan" وقبعة زرقاء أنيقة من "Fabienne Delvigne"، وقفازات وحذاء من "Natan"، والإطلالة الثانية للملكة ماتيلد كانت عندما احتفلت الملكة مع زوجها الملك فيليب باليوم الوطني لبلجيكا في الحديقة في عصر نفس اليوم وقد ظهرت الملكة في ذلك الوقت بفستان أنيق يحمل أشكال مربعات متعددة الألوان من "Natan"، حذاء أحمر أنيق ذو كعب عالي وزوج من الأقراط الجميلة ذات اللون القرمزي.
 
احتفالات اليوم الوطني لبلجيكا انتهت في مساء نفس اليوم (21 يوليو) بإطلاق مجموعة كبيرة من الألعاب النارية زينت سماء بلجيكا.