الأمير هاري يتمنى الإقتداء بالوليد بن طلال

 الوليد بن طلال مع الأمير هارى والملكة إليزابيث

الوليد بن طلال مع الأمير هارى والملكة إليزابيث

الوليد بن طلال

الوليد بن طلال

الأمير هارى يكتفى بدعم الخير فى أفريقيا

الأمير هارى يكتفى بدعم الخير فى أفريقيا

الأمير هارى يكتفى بدعم الخير فى أفريقيا

الأمير هارى يكتفى بدعم الخير فى أفريقيا

الأمير هارى يقف مكتوف الأيدى عن فعل الخير بسبب رغباته كشاب

الأمير هارى يقف مكتوف الأيدى عن فعل الخير بسبب رغباته كشاب

 الأمير هارى فى البرازيل بحملة إنسانية لمواجهة الاحتباس الحرارى

الأمير هارى فى البرازيل بحملة إنسانية لمواجهة الاحتباس الحرارى

لم يكتفِ الأمير هاري بإعلان تقديره للخطوة الإنسانية للأمير الوليد بن طلال المتعلقة بالتبرع بثروته للمشروعات الخيرية، ولكنه تمنى علانية "لو أنه يملك اتخاذ نفس القرار" وقال أنه يتمنى الاقتداء بشخصية الوليد ولكن هناك أسباب تمنعه عن فعل هذا الخير!!
 
الأمير هاري وفقاً لتصريحات منسوبة له بموقع The Morning Gerlad، قال: "أعتقد أننا علينا جميعًا أن نقتدي بالأمير الوليد... أشعر أن عليّ أن أساهم بشيء، ولكن يبدو أن رغباتي كشابّ ما زالت تحول بيني وبين الإقدام على تلك الخطوة!!"
 
يذكر أن الأمير هاري يشارك ويرعى رسمياً العشرات من المؤسسات الخيرية التي أسستها والدته الأميرة ديانا، وبخاصة المتعلقة بمقاومة الأمراض الوبائية والألغام ورعاية الأطفال، ويتواجد حاليا في ناميبيا لرعاية مشروع خيري لوقف انتشار الأمراض المستوطنة في عالم الحيوانات.
 
يشار إلى أن الأمير الوليد بن طلال أعلن رغبته بالتبرع بكامل ثروته للأعمال الخيرية، أكد أنه قام بالإقدام على هذه الخطوة، إيمانًا منه بأنه عليه الالتزام بهدفه الأهم الذي وضعه لنفسه منذ بداية حياته العملية، وهو المساعدة على جعل العالم أكثر سلامًا وإنصافًا وتقدمًا. ومن المنتظر أن يتم إنفاق الأموال لتعزيز الحوار بين الثقافات المختلفة، والنهوض بالمجتمعات المعوزة، ولتمكين المرأة، ولإيجاد فرص جيدة للشباب، وللمساعدة في أعمال الإغاثة الضرورية حال وقوع كوارث طبيعية، وللمساعدة على جعل العالم أكثر تسامحًا وقبولًا للآخر.