كتاب جديد يكشف كراهية الملكة إليزابيث "لابنة البقال" مارغريت تاتشر

كراهية متبادلة بين المرأتين الأكثر نفوذا

كراهية متبادلة بين المرأتين الأكثر نفوذا

 الملكة وتاتشر

الملكة وتاتشر

الملكة وتاتشر كراهية متبادلة

الملكة وتاتشر كراهية متبادلة

الملكة سعيدة

الملكة سعيدة

يبدو أن الملكة إليزابيث تظهر لشعبها تسامحا أكبر بكثير من "الحقيقة"، فقد كشف كتاب جديد "عن كراهية شديدة" كانت تكنها الملكة للسيدة الحديدية مارغريت تاتشر رئيس الوزراء الإنكليزية، لمجرد أنها كانت في الأصل "ابنة البقال".
 
وأكد الكتاب أن الملكة اعتادت السخرية من لهجة "السيدة تاتشر" القروية، ومن افتقادها للرقي الإجتماعي والأنوثة، وروى أن الملكة أطلقت العديد من النكات على المرأة الحديدية علناً في قمة الكومنولث، ولم تكن تحب أن تكرر اسمها واعتادت قبل الإجتماع الأسبوعي بينهما أن تقول لمساعديها "تلك المرأة" ويفهمون على الفور أنها تقصد مارغريت.
 
الكراهية لم تكن من طرف واحد كما يؤكد بالمر عميد البروتكول الملكي، فقد وصفت تاتشر الملكة أكثر من مرة بأنها "من نفايات الزمان المملة"، وهو ما ردت عليه الملكة وقتها بتسريب بعض الفضائح السياسية للصحافة بهدف تشويه سمعة ومكانة تاتشر.
 
وروى بالمر كيف أبدت تاتشر استياءها عندما تلقت تعليمات ملكية بضرورة الإنحناء عند مقابلة الملكة، وتنسيق الملابس مع إدارة المراسم الملكية، واعتبرت هذه الملاحظات محاولة مقصودة لإذلالها.