بأمر المحكمة: نشر الخطابات السرية "للعنكبوت الأسود" الأمير تشارلز

رسالة من العنكبوت الأسود تشارلز

رسالة من العنكبوت الأسود تشارلز

الأمير تشارلز

الأمير تشارلز

 الأمير تشارلز حاول التدخل فى سياسات رئيس الوزراء تونى بلير

الأمير تشارلز حاول التدخل فى سياسات رئيس الوزراء تونى بلير

يبدو أن الكثير من أسرار الأمير تشارلز ولي عهد التاج البريطاني سيكشف النقاب عنها، بعد انتهاء المعركة القضائية الطويلة حول حق الإعلام في نشر محتوى رسائله الخاصة، والتي انتهت بنشر 10 رسائل كاملة، وقعها ولي العهد باسمه ولكنها صنفت باسم مستعار هو "العنكبوت الأسود" ، وفيها ملاحظات من الأمير لأعضاء فى الحكومة البريطانية منهم رئيس الوزراء تونى بلير.
 
المعركة القضائية كما أكد المتحدث الرسمي لمقر تشارلز الشهير باسم كلارنسهاوس، كانت بين صحيفة الغارديان والحكومة، كما أوضح أن الرسائل عمرها عشر سنوات تقريبا وكانت موجهة لوزراء فى حكومة حزب العمال،  ويقال أنها صنفت باسم "العنكبوت الأسود" لأنها جميعا كتبت بخط يد الأمير المميز وبالحبر الأسود، ونفى المتحدث أن تكون الرسائل تدخلا في أعمال الحكومة المنتخبة، مؤكدا أن الأمير يهتم بشدة بشؤون بلاده ومستعد لاستخدام مركزه الفريد كولي للعهد لمساعدة الأخرين.
 
وطالب المتحدث باسم كلارنس هاوس بتقدير الخبرة الطويلة التي اكتسبها ولي العهد من سفرياته العديدة ولقاءاته مع أبرز رجالات العالم، وهو ما أهله لإبداء الرأي وتقديم الرغبة في المساعدة في القضايا المتعلقة بتغذية الأطفال فى المدارس ونظام الزراعة فى البلاد والقوانين المتعلقة بالصيد الجائر للحيوانات البرية، وتجديد المباني التاريخية ودعم ميزانية وزارة الدفاع، وهذا كله، بحسب المتحدث، يدخل في دائرة اهتمامات تشارلز البالغ من العمر 66 عاما.
 
يذكر أن نظام الحكم في بريطانيا يحظر على أفراد العائلة المالكة التدخل في الأمور السياسية، وحاولت الحكومة طويلا إبقاء السرية على هذه الخطابات لدواعي وصفتها بالأمن القومي، ولكن المحكمة قررت نشرها تنفيذا لقانون حرية المعلومات، وهو ما أثار ضجة كبرى حول تقدير ما سيفعله تشارلز مع الحكومة إذا صار ملكا، وهل سيعود للتدخل فى شؤون الحكم بقسوة؟