بالصور: الأمير وليام يصطحب إبنه جورج ليرى شقيقته لأول مرة

 الأمير جورج برفقة والده يتأهب للقاء شقيقته لأول مرة

الأمير جورج برفقة والده يتأهب للقاء شقيقته لأول مرة

 الأمير جورج برفقة والده يتأهب للقاء شقيقته لأول مرة

الأمير جورج برفقة والده يتأهب للقاء شقيقته لأول مرة

 الأمير جورج برفقة والده يتأهب للقاء شقيقته لأول مرة

الأمير جورج برفقة والده يتأهب للقاء شقيقته لأول مرة

الأمير جورج يتأهب للقاء شقيقته لأول مرة

الأمير جورج يتأهب للقاء شقيقته لأول مرة

قبلة الأمير وليام لابنه جورج

قبلة الأمير وليام لابنه جورج

الأمير جورج برفقة والده يتأهب للقاء شقيقته لأول مرة

الأمير جورج برفقة والده يتأهب للقاء شقيقته لأول مرة

الأمير جورج برفقة والده يتأهب للقاء شقيقته لأول مرة

الأمير جورج برفقة والده يتأهب للقاء شقيقته لأول مرة

الأمير جورج برفقة والده يتأهب للقاء شقيقته لأول مرة

الأمير جورج برفقة والده يتأهب للقاء شقيقته لأول مرة

الأمير جورج برفقة والده يتأهب للقاء شقيقته لأول مرة

الأمير جورج برفقة والده يتأهب للقاء شقيقته لأول مرة

الأمير جورج برفقة والده يتأهب للقاء شقيقته لأول مرة

الأمير جورج برفقة والده يتأهب للقاء شقيقته لأول مرة

الأمير جورج برفقة والده يتأهب للقاء شقيقته لأول مرة

الأمير جورج برفقة والده يتأهب للقاء شقيقته لأول مرة

الأمير جورج برفقة والده يتأهب للقاء شقيقته لأول مرة

الأمير جورج برفقة والده يتأهب للقاء شقيقته لأول مرة

حرص الأمير وليام على القيام بمهمة تقديم أميرته الصغيرة لابنه البكر جورج بنفسه، ورفض تماماً أن تصطحبة المربية المقربة من جورج، وقام بحمله، والدخول به إلى المستشفى لرؤية شقيقته ووالدته، وبدا واضحا على ملامح جورج الشعور بالحزن لغياب والدته عنه وهي التى كانت دوما تحمله في الزيارات الخارجية.
 
وليام غادر الجناح الملكى بمستشفى سانت ماري من البوابة الخلفية بعد عشر دقائق فقط من وصول الأميرة الصغيرة، وتوجه فورا لقصر كنسينغتون بسيارته الخاصة، وتولى بنفسه إبلاغ إبنه جورج بوصول شقيقته، وعاد به بالسيارة نفسها للمستشفى، ولكنه حرص على التوجه به للمعجبين المقيمين أمام المستشفى للتخفيف من توتر الصغير ثم منحه قبلة على رأسه، ودخل به لجناح "ليندو" الملكي.
 
والمرجح أن جورج ظل طوال عملية الولادة بحوزة جدته كارول التي لم تظهر في المستشفى برفقة ابنتها، والمؤكد أنها سترافقها للرعاية بالمولود الجديد طوال الفترة المقبلة.