الأميرة ماري تشكو: لا أحد يفهمني في هذا العالم

مارى تشكو وحدتها

مارى تشكو وحدتها

الأميرة مارى وزوجها

الأميرة مارى وزوجها

الأميرة مارى وزوجها وأطفالها

الأميرة مارى وزوجها وأطفالها

وسط زوج يعشقها وتزوجها بعد قصة حب أسطورية، وتوجها أميرة على قلوب شعبه، وأربعة آطفال، وشعب يختارها دوما الأكثر شعبية، لا زالت الأميرة ماري تشكو من الوحدة، والأكثر أنها اعترفت بأن لا أحداً من كل هؤلاء قادر على تعويضها عن شعورها بالحزن لفراق والدتها.
 
ماري التى فقدت أمها هنريتا دونالدسون وهي فى عمرها الخامس والعشرين عام 1997 بعد معاناة مع مرض القلب، إعترفت بأنها منذ هذه اللحظة تشعر بالوحدة، ورغم أنها تحب زوجها وأطفالها ولديها العديد من الأصدقاء، الا أنها لا تجد من يفهمها، ولا من يشاركها الألم وقالت: "كلهم يشاركونني الفرح .. ولكنني وحدي مع الألم!!"