"تشارلز: قلب ملك" يثير مخاوف الملكة إليزابيث

كشف كتاب جديد أن الملكة إليزابيث تخشى أن يُحدث الأسلوب المختلف للملكية، الذي يخطط له ولي العهد الأمير تشارلز، صدمة في بريطانيا. ويزعم كتاب "تشارلز: قلب ملك" أن شغف الأمير، البالغ من العمر 66 عاماً، بتأييد قضايا غير عادية في بعض الأحيان، أثار قلقاً في قصر باكنغهام، حيث توشك إليزابيث البالغة من العمر 88 عاماً أن تتخطى الملكة فيكتوريا، في سبتمبر المقبل، لتصبح أطول ملوك بريطانيا جلوساً على العرش. 
 
وحسب الكتاب الذي يتناول السيرة الذاتية لولي العهد، فإن تشارلز يخطط عندما يحين دوره للجلوس على العرش لتطبيق نموذج جديد يؤسس لنظام ملكي أصغر حجماً وفتح مقار الإقامة الملكية للجمهور.
 
وأفادت كاثرين ماير، مؤلفة الكتاب، الذي ينشر على حلقات في صحيفة "تايمز" في الأروقة والغرف الخلفية والأجنحة الخاصة في قصر باكنغهام، بإزدياد القلق مع دخول حكم الملكة مرحلة الشفق الحتمية، على حد وصف أحد المطلعين على بواطن الأمور.
 
وبحسب ما نقلته الإمارت اليوم، يزعم الكتاب أن والد تشارلز  دوق أدنبره  من أشد المنتقدين للأمير، ويعتقد أن ولي العهد سيكون مذنباً بارتكاب تصرف أناني في تقديم أفكاره العاطفية على واجباته الملكية. ونقلت المؤلفة عن تشارلز نفسه القول: "إنني فقط أتصدى لأصعب التحديات.. أرغب في إثارة التطلعات وبعث الأمل من بين اليأس".
 
ورفضت متحدثة باسم البلاط الملكي التعقيب على الكتاب، لكن متحدثة باسم أمير ويلز نشرت بياناً مفصلاً قالت فيه إن ماير لم تحصل على فرصة إجراء لقاء حصري مع الأمير، ومؤكدة أن كتابها لا يعد سيرة ذاتية رسمية. 
 
ويضطلع تشارلز، أكبر أبناء الملكة إليزابيث، الذي يجري تجهيزه منذ مولده ليصبح يوما ما ملكاً، بمسؤولياته في الحياة العامة، لكن الأميرة ديانا زوجته الأولى، التي توفيت في حادث سيارة بباريس في 1997، طغت على شهرته لسنوات. وتزوج تشارلز في 2005 من كاميلا باركر باولز التي ستجلس يوماً ما إلى جواره على العرش، وفقاً لترتيب الولاية في قصر باكنغهام، حسبما كتبت ماير.