الكلية الملكية تتبرأ من جهاز دوقة يورك للحمية الطبيعية

سارة تتحدث عن محضر العصائر

سارة تتحدث عن محضر العصائر

دوقة يورك تروج للحمية مستخدمة أسم الكلية الملكية

دوقة يورك تروج للحمية مستخدمة أسم الكلية الملكية

الكلية الملكية تتبرأ من جهاز دوقة يورك للحمية الطبيعية

الكلية الملكية تتبرأ من جهاز دوقة يورك للحمية الطبيعية

لطمة جديدة تعرضت لها دوقة يورك سارة فيرغسون، بعدما أصدرت الكلية الملكية البريطانية تحذيرا طعنت فيه بمصداقية الدوقة في حملتها الاعلانية للترويج لمحضر عصائر قالت أنها يساعدها فى اتباع حميتها الغذائية وحاصل على ترخيص من الكلية.
 
الكلية الملكية التي عينت الدوقة سفيرة لها، لم تتردد في إصدار التحذير حرصا على مكانتها العلمية ومصداقيتها، وأكدت أن محضر العصائر الذى يحظى برعاية الدوقة لا يختلف كثيراً عن أى خلاط عادي، وأنها لم تجر عليه أي فحوصات لإثبات مصداقية ما تقولة سارة بخصوص قدرته على "استحلاب" المواد الطبيعية من داخل حبات الفاكهة والحفاظ على مكوّناتها من الفيتامينات.
 
يذكر أن سارة تقاضت ما يقارب المليون ونصف دولار مقابل الترويج لمحضر عصائر إسمه "فيوجن اكسيليتور"، وادّعت أنها عانت طويلا من السمنة ولم تتخلص منها الا بعدما رشحت لها الكلية الملكية هذا المحضر الذى ساعدها فى التخلص من وزنها بسرعة وأمان، ولكن الكلية المرموقة قالت أنها لا تقدم نصائح لراغبي التخلص من الوزن أساساً، وليست لديها دراسات عن الحميات الغذائية، وطالبت الدوقة بالتوقف عن استخدام صفتها كسفيرة لها في الإعلانات التجارية.
 
هل ستتوقف الدوقة عن تقديم حملتها التجارية؟