الأميرة ماري تحول قصة حبها لولي عهد النمارك لفيلم سينمائي

مارى وفريديريك

مارى وفريديريك

مارى وفريديريك

مارى وفريديريك

حياة بسيطة وعملية قدمتها مارى لزوجها المدلل

حياة بسيطة وعملية قدمتها مارى لزوجها المدلل

حفل زفاف الأميرة مارى من ولى العهد

حفل زفاف الأميرة مارى من ولى العهد

العائلة المالكة الدنماركية.

العائلة المالكة الدنماركية.

يبدو أن هوليوود إختارت العائلة المالكة الدنماركية هدفا لها في العام المقبل، بعدما تلقت الأميرة ماري زوجة ولى العهد طلبا من شركات الإنتاج للمساعدة فى التحضير لفيلمين الأول عن حياة زوجها ولي العهد الأمير فريدريك ونشأته المرفهة، وكيف تحول من فتى مدلل ومستهتر لرجل دولة بفضل زواجه من ماري، أما الثاني فسيقص سيرة الحب بينهما منذ التقيا للمرة الأولى في ناد ليلي بمدينة سيدني.
 
الفيلم بحسب تقارير نشرتها الصحف الدنماركية لن يقدم الأميرة ماري كسندريلا  خطفها الأمير من شوارع استراليا ليضعها على عرش الدنمارك، وإنما سيصورها كفتاة عصرية نجحت فى إقناع الأمير المدلل بضرورة وجود امرأة قوية ومحبة بجواره حتى يتمكن من الإلتزام بواجباته الملكية.
 
ترى هل سيكرر الفيلم أزمة "غريس موناكو" الذي بدأ بترحاب من العائلة المالكة وانتهى بعداء ودعوات للمقاطعة؟