الملكة إليزابيث تغرد وتفتح الباب رسميا للإنترنت الملكي

أول سيلفى للملكة

أول سيلفى للملكة

الملكة تدخل عصر تويتر رسميا.

الملكة تدخل عصر تويتر رسميا.

الملكة إليزابيث

الملكة إليزابيث

يقال أن الملك جورج الخامس ظل مترددا قبل الإقدام على تقديم أول بث إذاعي له عام 1932، خوفا من أن تكون هذه الطريقة مؤثرة على نظرة المجتمع له كملك أقوى عروش العالم، وقال وقتها: "أنا أفتح الباب لمزيد من التواصل"، وهذا نفسه ما حدث بالأمس عندما أقدمت الملكة إليزابيث للمرة الأولى على تهنئة شعبها بأعياد الميلاد عبر موقع التغريدات الشهير تويتر.
 
الملكة المعروفة بتحفظها الشديد على تواجد أفراد العائلة الحاكمة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، سبق واطلقت أول تغريدة لها فى يونيو الماضي، وقد  اختارت نفس المناسبة التى تحدث فيها جورج الخامس وهى أعياد الميلاد لتطلق أول تهنئة بنفسها للخاضعين للتاج البريطاني، واحتلت  قائمة الأكثر  مشاهدة داخل البلاد خاصة وانها أشارت للعبة the Game of Thrones  فى إشارة لزيارتها لاستديوهات تصوير العمل الدرامي المقتبس عن اللعبة مؤخرا.
 
وقد اعتبرت تهنئة الأمس بمثابة موافقة ضمنية من الملكة على استخدام موقع التغريدات رسميا في إذاعة المخاطبات الملكية، وهو ما سيفتح الباب أمام ظهور العشرات من الحسابات الرسمية الملكية على مواقع التواصل الاجتماعى.
 
كل شىء بحساب في إدارة أمور التاج البريطاني.. والإنترنت الآن بات ملكيا بامتياز بفضل جسارة الملكة إليزابيث.