الإمبراطورة Michiko تتحدث بعد 80 عاماً من الصمت

 الأمبراطور ميتشيكو

الأمبراطور ميتشيكو

 الأمبراطور ميتشيكو

الأمبراطور ميتشيكو

الأمبراطور ميتشيكو مع الأمبراطور

الأمبراطور ميتشيكو مع الأمبراطور

الأمبراطور ميتشيكو مع الأمبراطور

الأمبراطور ميتشيكو مع الأمبراطور

 الأمبراطور ميتشيكو فى شبابها

الأمبراطور ميتشيكو فى شبابها

هى: عمرو رضا
 
بعد ثمانين عاما من الصمت وراء الجدران العالية للقصر الإمبراطوري الياباني، فتحت الأمبراطورة ميتشيكو خزانة اسرارها للمرة الأولى فى تاريخ إمبراطورية الشمس المشرقة اليابان، وتجاوزت القواعد الصارمة للحرس الحديدي التي تحظر نشر صور الإمبراطورة في الصحف، وتمنعها من الحديث عن الأسرار العائلية لزوجها ، فماذا قالت؟
 
الأمبراطورة التى احتفلت مؤخرا بعيد ميلادها الثمانين، وتعد أول فتاة من عامة الشعب تحمل اللقب، لم تتجاوز الخطوط الحمراء تماما، فقد رفضت إجراء حوار مباشر مع وسائل الإعلام المحلية والعالمية، وإنما وافقت على إعطاء ردود مكتوبة على الأسئلة، وتولت وكالة البلاط الأمبراطوري نشر الحوار، وكانت المفاجأة في تأكيدها أن القواعد الصارمة للقصر لا تعبر بدقة عن تواضع الإمبراطور اكيهيتو وطيبته المتناهية، وقالت أنها لا زالت تشعر بعد كل هذه السنوات أن للإمبراطور "قلب سخي" مليء بالعواطف.
 
واعترفت أن أكثر ما يؤلمها داخل القصر هو مغادرة أطفالها للمقر الأمبراطوري بعد الزواج، وألمحت إلى أن القواعد التي تجبر الأمراء على مغادرة القلعة فور الزواج، غير منصفة، مشيرة إلى أنها تحن كثيرا لأولادها وترغب في قضاء وقت أطول مع أحفادها، ولكن لا يمكنها تجاوز البروتكول.
 
واعترفت الأمبراطورة أنها لم تفعل كل ما ينبغي لرعاية أسرتها، وأنها تشعر بأنه كان بإمكانها تقديم المزيد من الدعم لأطفالها، ولكن القواعد الأمبراطورية تمنع الأمبراطورة من رعاية وتعليم أطفالها، وقالت أنها تقضي وقت فراغها الآن في مراقبة الطبيعة، مؤكدة أن الزهور تمنحها الأمل مع بزوغ فجر كل يوم.