مصرية تخطف قلب الأمير هاري

الأمير هاري

الأمير هاري

الأمير هاري

الأمير هاري

مع كريسيدا بوناس

مع كريسيدا بوناس

هاري وعنايات

هاري وعنايات

الأمير هاري

الأمير هاري

عنايات يونس

عنايات يونس

عنايات يونس

عنايات يونس

عنايات يونس

عنايات يونس

كان من المستغرب أن تمر برهة من الزمن من دون وجود قصة مثيرة بطلها الأمير هاري، صاحب الترتيب الرابع في ولاية العرش البريطاني، فمنذ إعلانه الانفصال في أبريل الفائت عن صديقته السابقة كريسيدا بوناس التي تحدثت تقارير عن أنها كانت قاب قوسين أو أدنى من دخول القفص الذهبي والالتحاق بركب العائلة الملكية، توجه هاري إلى حبيبته القديمة كارولينا فلاك التي انفصل عنها من قبل، لتختفي أخبار أشهر عزاب أوروبا وأشهر الأمراء الشباب، إلا أن الأمر لم يدم كثيرا حتى انفجرت الصحافة بقنبلة من العيار الثقيل.
 
الأمير هاري يبدو أنه يسير على خطى والدته الأميرة ديانا التي وقعت في حب الشاب المصري دودي الفايد قبل أن تلقى حتفها بصحبته في حادث سيارة مثير للجدل، حيث تقول التقارير إن حبا جديدا سيطر على الأمير هاري، بعد أن خطفت قلبه فتاة مصرية تجري في عروقها الدماء الملكية كونها من أحفاد الملك فاروق.
 
وقالت تقارير صحافية إن الأمير هاري تلاحقه شائعات علاقات رومنسية جديدة بتقربه من عنايات يونس، وهي فتاة مصرية وريثة ثروة ضخمة من والدها رجل الأعمال فاروق يونس، وهو رجل أعمال مصري ينحدر نسبه للعائلة المالكة في مصر.
 
وقالت التقارير إن هاري التقى عنايات في أسبانيا حين كان بصحبة الأميرتين بياتريس ويوجيني. وخلال العطلة ذهب إلى نادى هارى ليمون حيث كانت عنايات البالغة من العمر 22 عاما هناك، وشوهد الثنائي معا لاحقا وهما يستمتعان بصحبة بعضهما.
 
القصر الملكي البريطاني أحجم كعادته في مثل هذه التقارير عن التصريح بأي جديد يخص الأمير هاري، ولكن المؤكد أن الأمر سيبقى مثارا في الصحف لأيام كثيرة قادمة، خصوصا أن هاري صاحب سوابق نسائية كثيرة، كما أنه بطل مواقف محرجة للعائلة المالكة، كان أشهرها الصور الفاضحة التي سربت له أثناء رحلته إلى الولايات المتحدة.