الأمير وليام يطفئ شمعة جديدة في انتظار العرش

 ثلاثى العرش البريطانى

ثلاثى العرش البريطانى

أو يتولى مهمة صيانة ورعاية المؤسسات التابعة للراحلة ديانا

أو يتولى مهمة صيانة ورعاية المؤسسات التابعة للراحلة ديانا

صورة متخيلة لوليام وكيت فى الستين من العمر

صورة متخيلة لوليام وكيت فى الستين من العمر

 هل يكمل عمله كطيار

هل يكمل عمله كطيار

 يمكنه أيضا استكمال تعليمه.

يمكنه أيضا استكمال تعليمه.

 أم يستكمل مشوار والده فى رعاية الحيوانات المهددة بالانقراض

أم يستكمل مشوار والده فى رعاية الحيوانات المهددة بالانقراض

أم يتفرغ للعب البولو

أم يتفرغ للعب البولو

 الأمير وليام وابنه

الأمير وليام وابنه

 الأمير وليام يطفىء شمعة جديدة فى انتظار العرش

الأمير وليام يطفىء شمعة جديدة فى انتظار العرش

 العائلة الملكية

العائلة الملكية

الملكة مع حفيدها

الملكة مع حفيدها

 الأمير وليام مع والده الأمير تشارلز

الأمير وليام مع والده الأمير تشارلز

هي: عمرو رضا
 
سؤال المستقبل أول ما يتبادر إلى أذهاننا مع كل شمعة ميلاد نطفئها، يتساوى هنا الغني والفقير، والرجل العادي والأمير، واليوم من المؤكد أن الأمير وليام سيحتاج للكثير من الدعم حتى يحتفل بعيد ميلاده الثاني والثلاثين، وهو مستقر على إجابة واضحة لمستقبله... هل سيحارب والده ليحصل على العرش بنفوذ جدته الملكة إليزابيث؟ أم سيفعل مثل ولي العهد الحالي وينتظر السراب نصف قرن أو يزيد؟
 
أكثر ما سيسعد الأمير وليام اليوم وهو يطفئ شمعة عيد ميلاده اليوم هو أحدث  استطلاع للرأي أكد أن المصنف ثانيا لولاية العهد هو الأكثر شعبية بين افراد العائلة المالكة البريطانية ويحظى برضا الجماهير أكثر من جدته الملكة إليزابيث أو والده وولي العهد الأمير تشارلز.
 
وقال 68 بالمئة في استطلاع الرأي الذي أجري من 11 الى 13 يونيو الجاري إن نظرتهم للامير وليام إيجابية خصوصاً بعد ولادة ابنه الأمير جورج، بينما حصلت الملكة على 63 بالمئة والامير تشارلز على 43 بالمئة، وهو ما يشير إلى أن العائلة المالكة البريطانية في أوج شعبيتها منذ عقود، برغم أن الملكة إليزابيث، 88 عاما، تعتلي العرش منذ عام 1952، وإذا قررت التنحي، سيخلفها الامير تشارلز 65 عاما الا إذا نجحت الملكة في إقناع ابنها بالتنازل عن حظوظه لمصلحة وليام. 
 
أكثر ما سيقلق الأمير وليام اليوم هو أن كل الأراء والاستطلاعات وتدخلات الملكة شخصيا، لم تفلح فى إقناع الأمير تشارلز في التنازل عن الحكم لابنه الأمير الشاب، بل زادته عنادا لدرجة التأكيد فى كل مناسبة على إصراره في تولي المسئولية وتنصيب زوجته الثانية كاميلا ملكة على البلاد.
 
وفقا لمتوسط أعمار العائلة المالكة البريطانية المعمرة، فأن الأمير تشارلز يمكنه أن يظل على العرش لثلاثة عقود كاملة على الأقل، فماذا سيفعل الأمير وليام طوال هذا الوقت؟ الخيارات المتاحة متعددة فيمكنه العودة للخدمة فى القوات الجوية كطيار إنقاذ ويقال أنه يفكر جديا  في هذا القرار لكن بشرط الا يبعده العمل عن زوجته وطفله، ويمكنه أيضا أن يستكمل تعليمه حتى يتولى مهمة إدارة أملاك العائلة في ظل انشغال والده بالعرش، ويمكنه أن يحل محل والدته فى إدارة المؤسسات الخيرية، أو يستكمل مشوار والده فى رعاية البيئة وقد اتخذ خطوات جادة في هذا الاتجاه هذا العام، وأخيرا من المحتمل أن يتملكه اليأس ويقرر أن يستمتع مثل أخيه هاري بكل مباهج الحياة اعتمادا على ميراثه الضخم من والدته والمخصصات الملكية، فيضيّع الوقت فى لعب البولو والسهر مع زوجته كيت في أرقى ملاهي ونوادي لندن، والقيام بمهام ملكية شرفية حول العالم.
 
ماذا سيفعل الأمير وليام بعدما يطفئ شمعة عيد ميلاده اليوم؟ أظنه سيصبر حتى ينال العرش فهو الآن أقرب ما يكون إليه.