ماري وميت مارييت وفيكتوريا... أميرات في انتظار "لحظة ضعف"

 ميت ماريت

ميت ماريت

 ميت ماريت

ميت ماريت

 ميت ماريت

ميت ماريت

ماري

ماري

ماري

ماري

ماري

ماري

ماري وفريدريك

ماري وفريدريك

الأميرة فيكتوريا

الأميرة فيكتوريا

الأميرة فيكتوريا

الأميرة فيكتوريا

هي: عمرو رضا
 
تنازل الملوك عن العرش يحتاج للكثير من القوة، ولحظات نادرة من الضعف، شاهدناها منذ بداية العام الماضي مع تنازل ملوك هولندا وبلجيكا وإسبانيا عن ألقابهم الملكية من أجل تجديد شباب الحكم في القارة العجوز، ولا زالت ثلاث أميرات ينتظرن أن تتكرر هذه اللحظات في بلادهن ليتحولن في يوم وليلة الى ملكات على عروش النرويج والدنمارك والسويد.
 
الأميرة ماري تحمل لقب زوجة ولي العهد منذ عشر سنوات كاملة، وهى ربع المدة التي قضاها زوجها الأمير فريدريك هنريك أندريه كريستيان في ولاية العهد، فقد حمل اللقب وهو في الرابعة من عمره فور اعتلاء والدته الملكة مارغريت الثانية للعرش في 14 يناير 1972، ورغم أن الملكة نادرا ما تقوم بالواجبات الرسمية الخارجية وتعهد بالأمر للأميرة ماري، الا أنه لا توجد أنباء عن عزمها التخلي عن العرش. ويقال أن علاقتها بالعرش البريطاني، تلزمها باستكمال حكمها، خصوصاً وأن الاسرة الملكية في الدنمارك لم تشهد سابقا حالات تنازل مشابهة.
 
الأميرة ميت مارييت لم تكن تحلم بلقب أميرة من الأساس وتزوجت من الأمير هاكون ماغنوس ولى العهد النرويجي في 25 أغسطس 2001 بعد دراما ملكية كادت ان تنتهيي بتخلي زوجها عن القابه الملكية وولاية العهد بسبب الماضي المثير للشبهات لميت وبخاصة ارتباطها سابقا بتاجر مخدرات وانجابها منه، ولكن مع الوقت أثبتت قدرتها على التحول لأميرة باتت "حبيبة الشعب" ونموذجاً للطموح، ولكن هذا كله لا يكفي لتتويجها ملكة، فهي بانتظار لحظة ضعف من الملك هارالد الخامس الذى لم يهنأ بعد من العرش فقد تولى مقاليد الحكم عام 1991 فقط، ولا ينوى حتى الآن التخلي عنه لصالح ابنه.
 
الأميرة فيكتوريا أنغريد إليس ديزيريه ولية عهد السويد ودوقة واسترغوتلاند السيدة الملكية الأكثر شعبية في بلادها، ويقال إن اصراها على الزواج من مدرب اللياقة دانيال ويستلينغ بعد قصة حب دامت ثمانية سنوات، جعلها الأقرب للمواطنين خاصة مع الانخفاض الحاد لشعبية والدها الملك كارل السادس عشر غوستاف، وتنبأ المهتمون بالشؤون الملكية أن تكون أحدث ملكة في العام 2014، خصوصاً في مواجهة الدعوات المتزايدة لإنهاء الحكم الملكي في البلاد، ولكن الرجل الحديدي لا يعرف لحظات الضعف، ويبدو أنه لن يترك السويد تعرف حكم الملكات قريبا.
 
ثلاث أميرات هن الأكثر شعبية في بلادهن كل واحدة منهن تنتظر لحظة ضعف لتصبح ملكة، ترى من أقربهن للقب؟