الأميرة شارلين معلمة سباحة في أميركا

 الأميرة شارلين تمنح بنات أميركا درسا فى السباحة

الأميرة شارلين تمنح بنات أميركا درسا فى السباحة

الأميرة شارلين

الأميرة شارلين

 الأميرة شارلين تمنح بنات أميركا درسا فى السباحة

الأميرة شارلين تمنح بنات أميركا درسا فى السباحة

هي - عمرو رضا
 
يمكن أن تتقاعس أميرة موناكو شارلين عن الوفاء ببعض التزاماتها الملكية، ولكن عندما يتعلق الأمر بالرياضة يدب الحماس في أوصالها فورا، وإذا كانت المناسبة أمام حمام السباحة فلا مفر من خلع كل ملابسها الفاخرة، والغوص داخل أحواض السباحة، وهو ما فعلته عندما حولت زيارتها للملعب الأوليمبي Tustin بولاية كاليفورنيا لدرس خصوصي لتعليم الفتيات أصول المهنة.
 
الأميرة التي تحمل مشاركة أولمبية في مجال السباحة مع المنتخب الجنوب إفريقي، لم تكشف للقائمين على الزيارة عن عزمها اختبار مهارات البنات بنفسها وفوجئ بها الأطفال بينهم أثناء الاستعداد لتقديم عرض بسيط يوضح المهارات الأساسية للعوم، وخصت الأميرة طفلة صغيرة لم تتجاوز السادسة من عمرها اسمها Noah Hernandez ببعض التدريبات الخاصة للتمكن من السباحة على الظهر والبقاء طافية على سطح المياه.
 
الطريف أن الطفلة ظلت طوال التدريب غير مصدقة أن المدربة هي نفسها أميرة موناكو، وطلبت منها مقابلة خاصة لتراها بفساتين الأميرات والتاج الرسمي، ولكن شارلين اعتذرت بلطف لضيق الوقت، ولكنها أحضرت مساعديها والمشرفين على حوض السباحة ليؤكدوا للطفلة الصغيرة أنها الأميرة شخصيا، ووافقت على التقاط صورة خاصة معها أثناء التدريب.
 
السباحة تغسل الهموم وتخلص الأميرات من كل المظاهر، وتمنح شارلين تحديدا ألقا لا ينفد وابتسامة يندر أن تجدها في المناسبات الرسمية.