الملكة ماتيلدا تحتفل بعيد ميلادها الحادي والأربعين

إحتفلت الملكة ماتيلدا ملكة بلجيكا بعيد ميلادها الـ41 أمس، وهذا أول عيد ميلاد لها كملكة، حيث تولى زوجها الملك فيليب العرش في 21 يوليو 2013 بعد تنازل والده الملك ألبرت الثاني له.
 
عملت ماتيلدا في شبابها في العمل التطوعي مع منظمات للمعوقين وقضت معظم وقتها بالعمل كجليسة، كما قضت الكثير من الوقت مع الأصدقاء في آسيا وأميركا اللاتينية والشرق الأوسط.
 
عملت أيضا كمعالج ودرست للحصول على درجة الماجستير في علم النفس في جامعة لوفان الكاثوليكية في لوفان -LA- NEUVE في عام 2002.
 
وماتيلدا أول زوجة ملك وملكة بلجيكية المولد، وأول ملكة في تاريخ الدولة تحمل إسم ماتيلدا، وهي أيضا عرابة للأميرة ألكسيا أميرة هولندا والأميرة إيزابيلا أميرة الدنمارك.
 
وكرفيقتاها دوقة كامبريدج كيت ميدلتون وملكة هولندا ماكسيما، أشيد بأسلوبها الأنيق في ملابسها وكانت من ضمن واحدة من أفضل النساء اللواتي يرتدين أفضل ملابس في العالم من قبل مجلة فانيتي فير لعام 2008.
 
وماتيلدا واحدة من ضمن ثلاث ملكات ما زلن على قيد الحياة ويعيشن الآن في بلجيكا وهن الملكة باولا زوجة الملك ألبرت الثاني والملكة فابيولا أرملة الملك بودان سلف ألبرت.
 
وقد ولدت ماتيلدا في طبقة النبلاء كإبنة لكونت وكونتيسة باتريك، والتقت بالأمير فيليب أثناء لعب التنس في عام 1996 وتزوجا بعد ثلاث سنوات ولديهما أربعة أطفال: الأميرة إليزابيث 12 عاما والأمير غابرييل 10 أعوام والأمير إيما نويل 8 أعوام والأميرة إلينور 5 أعوام.
 
وبعد أن أصبحت ملكة قالت ماتيلدا إنها ستواصل العمل من أجل بناء مجتمع إنساني، يقوم على الحب والاحترام والدعم المتبادل.