الأميرة بينديكت تعيد البريق "للشعر الأبيض" في الدنمارك

الأميرة بينديكت

الأميرة بينديكت

 الأميرة بينديكت مع ملكة ماليزيا.

الأميرة بينديكت مع ملكة ماليزيا.

 الأميرة بينديكت مع ملكة ماليزيا.

الأميرة بينديكت مع ملكة ماليزيا.

الأميرة بينديكت

الأميرة بينديكت

الأميرة بينديكت فى ماليزيا

الأميرة بينديكت فى ماليزيا

الأميرة بينديكت فى القصر الملكى بماليزيا

الأميرة بينديكت فى القصر الملكى بماليزيا

الأميرة بينديكت

الأميرة بينديكت

الأميرة بينديكت

الأميرة بينديكت

تتوزع الأضواء دوما ما بين الأميرتين الفاتنتين ماري زوجة ولى عهد الدنمارك وصاحبة الجهود الدؤوبة في مجال دعم المرأة والصحة وقضايا السكان، وماريا زوجة الأمير يواكيم والمسؤولة عن المؤسسة الوطنية للثقافة والعلوم والراعية الرسمية لأغلب الاتحادات الرياضية في بلادها، ولكن "صاحبة الشعر الأبيض" الأميرة بينديكت قررت أن تعود من جديد لعالم الأضواء بزيارة رسمية لدولة ماليزيا بالنيابة عن الملكة وممثلة لكل فتيات الكشافة في العالم.
 
بينديكت التي تجاوزت عامها السبعين وتحمل لقب أميرة سايان فيتجنشتاين وهي الشقيقة الثانية لملكة الدنمارك مارغريت، والأكبر سنا من ملكة اليونان آن ماري، أصدرت بيانا رسميا من القصر الملكي يفيد بأنها تمثل الملكة في زيارة رسمية لعاصمة ماليزيا كوالالمبور لمدة أسبوع ينتهي مساء اليوم، باعتبارها الراعي الرسمي لمؤسسة Olave Baden-Powell الداعمة لأنشطة الكشافة في العالم.
 
الزيارة شهدت حضور اجتماع مندوبي المؤسسات الكشفية من كل أنحاء العالم بمناسبة اليوبيل الذهبي للمؤسسة بمشاركة ملكة ماليزيا، وتم بحث سبل جذب المزيد من المتطوعات لعالم الكشافة ودعم مشاركة المرأة، كما قامت الأميرة بينديكت بزيارة لمستشفى متخصص في أمراض السكرى المنتشرة الآن بماليزيا، لبحث امكانية دعم بلادها لحملات مكافحة زيادة معدلات الإصابة به.
 
يذكر أن الأميرة بينديكت المولودة في 29 أبريل عام 1944 في قصر Amalienborg في كوبنهاغن، تحتل المركز الحادي عشر في خط خلافة العرش الدنماركي، وغالبا ما تمثل شقيقتها الكبرى في المناسبات الرسمية أو شبه الرسمية، وهي رئيس الجمعية العالمية للمرشدات.