الأميرة أوجيني أحدث ملهمات الرومنسية في أميركا

الأميرة أوجينى وجاك

الأميرة أوجينى وجاك

الأميرة أوجينى وجاك

الأميرة أوجينى وجاك

الأميرة أوجينى وجاك

الأميرة أوجينى وجاك

الأميرة أوجينى وجاك

الأميرة أوجينى وجاك

الأميرة أوجينى وجاك

الأميرة أوجينى وجاك

 الأميرة أوجينى وجاك فى شوارع مانهاتن

الأميرة أوجينى وجاك فى شوارع مانهاتن

الأميرة أوجينى وجاك

الأميرة أوجينى وجاك

الأميرة أوجينى وجاك

الأميرة أوجينى وجاك

الأميرة أوجينى وجاك

الأميرة أوجينى وجاك

الأميرة أوجينى وجاك

الأميرة أوجينى وجاك

الأميرة أوجينى وجاك

الأميرة أوجينى وجاك

غرام الأميرات، يستهوي نفوس الشعب الأميركي الذي لا يجد ضالته في القصص المثيرة للمشاعر والأحاسيس الا في كواليس وحكايات الأميرات الجميلات خاصة عندما يقعن في عشق المواطن العادي، فمال بالك لو كانت الأميرة بريطانية وحفيدة الملكة اليزابيث الثانية مباشرة، والمواطن العادي أميركي لم يستكمل تعليمه ويعمل نادلا في المطاعم؟
 
القصة التي الهبت حمس ومشاعر البسطاء كشف عنها العشيق نفسه Jack Brooksbank في حوارات صحافية، مؤكدا أنه يقضى ليله كله تقريبا في محادثات بالفيديو ببرنامج سكايب، مع الأميرة التي تحتل المرتبة السابعة في ترتيب ولاية العرش، وانه ينتظر أن تزوره مجددا في نيويورك قبل أعياد الميلاد، بعد أن تنتهي من عملها في إيطاليا كمثمنة في دار المزادات العالمية عبر الأنترنت Paddle8 الأميركية ومقرها الرئيسي بنيويورك.
 
جاك أكد انه تعرف على الأميرة أثناء عمله "كنادل" في أحد مطاعم الأثرياء في المملكة المتحدة، وأن الأميرة عرفته أولا على ابن عمها الأمير هاري، ثم اصطحبته للتعرف على دوقة يورك سارة فيرغسون التي قضت اغلب السنوات الماضية في الولايات المتحدة الأميركية، ولهذا أبدت اعجابها سريعا بهذا الارتباط وشجعته، وقد وجد ترحيبا مماثلا من الأمير أندرو.
 
جاك لم يخف قلقه عند بداية هذا الارتباط المثير، وتوقع أن يثير أزمة كبرى داخل العائلة المالكة، خصوصا وأنه لا يتمتع بالثراء ولا الأصول الارستقراطية العريقة ولم يكمل تعليمه الجامعي حتى، ولكنه فوجئ أن الامر يمر ببساطة، وأن الحب بينه وبين أوجيني ينمو خاصة بعدما قررت أن تخوض تجربة العمل كأي مواطنة عادية.
 
أبدى جاك اندهاشه في تصريحات نشرتها دورية daily mail البريطانية، من قدرة أوجينى الفائقة على التحول لفتاة عادية كبقية سكان مانهاتن، وشغفها للتعرف على نيويورك سيرا على الأقدام برفقته، مؤكدا أن علاقته بأوجينى ممتدة منذ ثلاث سنوات ونصف وأنه يعتبر هذا الفترة "خطوبة سرية" التزم فيها باحترام خصوصية الأميرة، وخوفها في البداية من أن يؤدى كشف تفاصيل هذه العلاقة لتدخل بعض أفراد العائلة المالكة لإنهائها.
 
أشار جاك البالغ من العمر 34 عاما ان "صديقته" الأميرة البالغة 23 عاما كانت تنتظر أن تعتمد على نفسها ماليا قبل الكشف عن تفاصيل هذه العلاقة وهذا ما حدث بالفعل فهي تصعد بقوة داخل دار المزادات ومن المتوقع أن تشرف على المركز المقرر افتتاحه بلندن، وهو أيضا يصعد بقوة في مجال إدارة النوادي الليلية ويمكنهما الآن الاستقلال بحياتهما.
 
يذكر أن جاك عمل في ملهى ليلى بمدينة تشيلسي وهناك تعرف على كريسيدا بوناس صديقة الأميرة هاري، وبعدها تعرف على أوجيني وأصبحا زوجين عاشقين في الوقت نفسه تقريبا، وهو ابن محاسب أميركي، ويرفض استكمال تعليمه لرغبته المبكرة في العمل في الملاهي الليلية.